صحيفة: صهر ترامب عرض إقامة قناة تواصل سرية مع موسكو | أخبار | DW | 27.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صحيفة: صهر ترامب عرض إقامة قناة تواصل سرية مع موسكو

أفادت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه عرض قبل تولي الرئيس مهامه، على السفير الروسي في واشنطن إقامة قناة تواصل سرية مع الكرملين.

قالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أمريكيين تبلغوا تقارير الاستخبارات إن جاريد كوشنر، أحد اقرب مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ذهب إلى حد عرض استخدام منشآت دبلوماسية روسية في الولايات المتحدة لحماية مثل تلك القناة السرية للتواصل من المراقبة.

 ومن شأن تقرير صحيفة واشنطن بوست أن يعيد إقحام الرئيس ترامب مجددا داخل الفضيحة الروسية لدى عودته إلى واشنطن في عطلة نهاية الأسبوع، بعد جولته الخارجية الأولى في الشرق الأوسط وأوروبا.

 

وقالت الصحيفة إن عرض الاتصالات السرية قدم في الأول أو الثاني من كانون الأول/ديسمبر في برج ترامب في نيويورك، بحسب تقارير تنصت على الاستخبارات الروسية اطلع عليها مسؤولون أمريكيون. وأضافت الصحيفة أن مايكل فلين، مستشار الأمن القومي السابق الذي أقاله ترامب بعد 24 يوما على تعيينه لعدم قوله الحقيقة بشأن اجتماعات عقدت مع السفير الروسي، حضر الاجتماع أيضا. وقالت واشنطن بوست إن السفير الروسي سيرغي كيسلياك دهش بفكرة كوشنر إقامة قناة الاتصال السرية وأبلغها للكرملين. ولم تذكر الصحيفة شيئا عن نتيجة مسعى كوشنر المفترض.

ولم يعلق البيت الأبيض على الفور على تقرير الصحيفة. غير ان جيم هايمز، العضو الديموقراطي في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب عن ولاية كونيتيكت قال لشبكة "إم إس إن بي سي" إن "عدم الكشف عن إجراء الاتصالات أصبح نمطا هنا. هذا يثير الكثير من الأسئلة". وأضاف "إذا كان صحيحا أن أحدهم طلب نوعا من خط (اتصال) خاص، نوعا من أنواع الاتصالات الآمنة وغير المعتادة، فإن ذلك يثير الكثير من الأسئلة".

 وقالت واشنطن بوست إن لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ "طلبت من الفريق السياسي للرئيس ترامب أن يجتمع ويقدم جميع المستندات المتعلقة بروسيا، رسائل الكترونية وتسجيلات هاتفية منذ إطلاق حملته الانتخابية في حزيران/ يونيو 2015". ولم يصدر تعليق على الفور من البيت الأبيض.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق أن المحققين يركزون على لقاءات أجراها كوشنر في كانون الأول/ ديسمبر الماضي مع سفير موسكو ورئيس بنك روسي الخاضع لعقوبات أمريكية منذ 2014. وعرض كوشنر التحدث أمام الكونغرس بخصوص هذه اللقاءات، بحسب محاميه جيمي غورليك.

 وحرصت واشنطن بوست وغيرها من وسائل الاعلام على الإشارة إلى أن مصادرها لم تذكر إن كوشنر هو "هدف" التحقيق ولا أنه متهم بأي جرم. وإذا كان كوشنر "هدفا" فإن ذلك يعني أنه متهم رئيسي في التحقيق.

 وذكرت واشنطن بوست الاسبوع الماضي أن التحقيقات المتعلقة بروسيا تم توسيعها لتشمل مسؤولا بارزا في البيت الأبيض بوصفه "شخصا بارزا مثيرا للاهتمام". وكوشنر هو الشخص الوحيد حاليا في البيت الأبيض الذي يخضع لتحقيق.

ع.ج/ ز.ك.ب (ا ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان