صحيفة: أربعة من فريق اغتيال خاشقجي تلقّوا تدريباً في أمريكا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 23.06.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

صحيفة: أربعة من فريق اغتيال خاشقجي تلقّوا تدريباً في أمريكا

نشرت صحيفة نيويورك تايمز أنّ أربعة من أفراد وحدة الكوماندوس التي اغتالت الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول تلقّوا في الولايات المتّحدة تدريباً شبه عسكري بموافقة حكومية.

أثار مقتل خاشقجي ردود فعل دولية كبيرة

أثار مقتل خاشقجي ردود فعل دولية كبيرة

أفادت صحيفة نيويورك تايمز مساء أمس الثلاثاء بأن أربعة سعوديين شاركوا في 2018 في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، تلقوا تدريبات شبه عسكرية في الولايات المتحدة قبلها بعام بموجب عقد أقرته وزارة الخارجية الأمريكية.

مختارات

ووفقاً لنيويورك تايمز فإنّ أربعة من أفراد وحدة الكوماندوس هذه تلقّوا تدريباً في الولايات المتّحدة من قبل شركة أمنية خاصة تدعى "تير وان غروب" وذلك بموجب تصريح أصدرته للمرة الأولى إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما في 2014. وأوضحت الصحيفة أنّ هذا التدريب استمرّ على الأقلّ حتى مطلع عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

واستشهدت الصحيفة على وجه الخصوص بوثيقة قدّمها إلى إدارة ترامب مسؤول كبير في صندوق "سيربيروس" الاستثماري الذي يمتلك هذه الشركة الأمنية الخاصة خلال مثوله أمام لجنة في الكونغرس بعد أن رشّحه ترامب لتولّي منصب في البنتاغون. وفي هذه الوثيقة الخطية أكّد لويس بريمر أنّ "تير وان غروب" أجرت بالفعل تدريباً لعملاء سعوديين لكنّه شدّد على أنّ هذا التدريب كان "طابعه وقائياً" و"لا علاقة له بالأعمال الشنيعة التي ارتكبوها لاحقاً".

وردا على تقرير صحيفة نيويورك تايمز، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إنه بموجب القانون لا يمكن للوزارة أن تعلق "على أي نشاط دفاعي مُرخص يرد ذكره في تقارير إعلامية". وأضاف أن السياسة الأمريكية تجاه السعودية"ستضع في أولويتها حكم القانون واحترام حقوق الإنسان".

وقتل خاشقجي، الذي كان مقيما في الولايات المتحدة وكتب مقالات رأي في صحيفة واشنطن بوست تنتقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ومُثل بجثته على يد فريق من العملاء المرتبطين بولي العهد في قنصلية المملكة بإسطنبول في تشرين الأول/أكتوبر 2018. وخلص تقرير مخابرات أمريكي في شباط/فبراير إلى أن ولي العهد بن سلمان وافق على عملية للقبض على خاشقجي أو قتله.

وبعد أن أنكرت في بادئ الأمر حصول عملية الاغتيال، عادت الرياض وأقرّت بأنّ خاشقجي قُتل على أيدي عملاء سعوديين تصرّفوا من تلقاء أنفسهم.

ع.أ.ج/ خ.س (أ ف ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة