صالح يستعرض نفوذه في صنعاء في ظل أنباء عن تصدع حلفه مع الحوثيين | أخبار | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صالح يستعرض نفوذه في صنعاء في ظل أنباء عن تصدع حلفه مع الحوثيين

نظم أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح احتفالية كبيرة في صنعاء لإحياء ذكرى تأسيس حزب الرئيس السابق. وجرت الاحتفالية في ظل نشوب خلافات بين صالح والحوثيين بعدما هدد هؤلاء صالح إثر وصفه لهم بـ"الميليشيا".

 

أحيا مئات آلاف اليمنيين من مناصري الرئيس السابق علي عبد الله صالح في صنعاء اليوم الخميس (24 أب/أغسطس 2017) الذكرى الـ35 لتأسيس حزبه، في استعراض كبير للقوة يأتي في ظل توتر بين صالح والحوثيين المسيطرين على العاصمة. ومن خلف زجاج مضاد للرصاص، تحدث صالح أمام أنصاره الذين أتوا من مناطق مختلفة في البلد الغارق في نزاع مسلح، إلى ساحة السبعين، حاملين أعلام اليمن ولافتات التأييد لزعيم حزب "المؤتمر الشعبي العام".

وتعكس أعداد المناصرين النفوذ الكبير الذي لا يزال يتمتع به صالح و"المؤتمر"، الحزب القومي الذي حافظ على حضوره القوي رغم النزاع المسلح وحركة الاحتجاج التي أجبرت زعيمه قبل خمس سنوات في فترة ما يسمى بـ "الربيع العربي" على مغادرة السلطة بعدما حكم البلد الفقير لعقود.

وتوجه تظاهرة الخميس الحاشدة رسالة تحذير إلى الحوثيين في ظل تصدع "حلف الضرورة" بين الطرفين واحتمال فك شراكة بنيت على فكرة مواجهة السلطة المدعومة من المملكة السعودية في عدن جنوبا. وظهرت إلى العلن بوادر انشقاق بين صالح و الحوثيين بعدما أتهمه هؤلاء بـ"الغدر"، مؤكدين أن عليه تحمل تبعات وصفه لهم بـ"الميليشيا".

وتحسبا لهذا التجمع الذي نظم في ظل التوتر غير المسبوق بين الطرفين منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014، أقام الحوثيون عدة نقاط تفتيش عند مداخل صنعاء لكن بدون منع انصار صالح من التوجه إلى الساحة. كما تعاونوا مع رجال الأمن الموالين لصالح من اجل تسهيل مرور الحشود. وباستثناء مواجهات محدودة بالأيدي بين عدد من المشاركين في المهرجان وعناصر من الحوثيين واطلاق نار في الهواء لتفريقهم، لم يشهد التجمع حوادث أمنية كبرى، بحسب ما أفاد مراسلو فرانس برس.

ودفعت الأوضاع في العاصمة اليمنية آلاف الأشخاص إلى المشاركة في تظاهرة الخميس احتجاجا على الظروف المعيشية. وهتف بعض هؤلاء "لا حوثي بعد اليوم"، بحسب ما أفاد مراسلو فرانس برس. وبينما ابتعد صالح عن توجيه الانتقادات المباشرة، بدا عارف الزوكا الأمين العام لحزب "المؤتمر"، اكثر وضوحا عندما هاجم في كلمته "الفساد" والعجز عن تحصيل الإيرادات والخلل في النظام المالي العام. ودعا في كلمة مع الحشد حكومة الحوثيين إلى "تحمل مسؤولياتها والوفاء بالتزاماتها"، مشددا على أن حزبه يرفض أن تكون شراكته معهم "مجرد ديكور".

من جهته، حاول وزير المواصلات في حكومة الحوثيين عضو حزب المؤتمر جليدان محمود جليدان، التقليل من أهمية الخلاف بين الطرفين. وقال لفرانس برس "خلافات عادية، دائما (بين) الأخوة توجد خلافات بسيطة تتلاشى بمرور الأيام".

ونظمت الاحتفالية في ساحة السبعين غداة مقتل 30 شخصا على الأقل بينهم مدنيون في غارات استهدفت صنعاء ومحيطها ونسبت إلى التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية. وقالت قناة "اليمن اليوم" المتحدثة باسم حزب صالح والتي نقلت التظاهرة مباشرة على الهواء، إن طائرات التحالف العربي حلقت الخميس في سماء صنعاء فوق رؤوس المحتشدين في ساحة السبعين.

ز.أ.ب/ي.ب (أ ف ب)

مختارات

إعلان