شيرين عبادي: حان الوقت للاتفاق على أولوية حقوق الإنسان | سياسة واقتصاد | DW | 22.08.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شيرين عبادي: حان الوقت للاتفاق على أولوية حقوق الإنسان

بعد اتفاق الغرب مع إيران بشأن برنامجها النووي؛ بات من الواجب على الغرب أن يعمل أكثر مستقبلا لأجل المجتمع المدني الإيراني والالتزام بحقوق الإنسان في إيران، حسبما تطالب الحقوقية الإيرانية شيرين عبادي، الفائزة بنوبل للسلام.

السيدة شيرين عبادي! تختلف الآراء ووجهات النظر حول كيفية تأثير الاتِّفاق النووي مع إيران على وضع حقوق الإنسان هناك، حيث يتوقَّع البعض حدوث تغيير إيجابي في الوضع وانفتاح اجتماعي في إيران. بينما يعتقد الآخرون أنَّ الوضع سوف يزداد سوءًا. فما هو رأيك؟

شيرين عبادي: أعتقد أنَّ وضع حقوق الإنسان بالإجمال سوف يتحسَّن. ولكن مع ذلك فإنَّ هذا يتطلب أن يصل إلى الجمهور المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، وكذلك أن تزداد نشاطات الناشطين في مجال حقوق الإنسان في داخل إيران وخارجها.

من خلال رفع العقوبات المفروضة على إيران سيتحسَّن الوضع الاقتصادي لدى الشعب. وبالتالي سوف يصبح لدى الناس نتيجة لذلك المزيد من الوقت والمجال من أجل الاهتمام بقضايا مثل حقوق الإنسان ووضع السجناء السياسيين في بلدهم.

ما هو الدور الذي من الممكن أن يلعبه الغرب ووسائل الإعلام الغربية في هذه المسألة؟

شيرين عبادي: عندما تتفاوض الحكومات الغربية مع إيران حول العلاقات الاقتصادية، فمن الممكن حينها أيضًا أن يتم التطرُّق إلى موضوع حقوق الإنسان. صحيح أنَّ كلَّ دولة تعمل من أجل مصالحها الخاصة، غير أنَّ الحكومات تريد أيضًا أن يكون الناخبون إلى جانبها وأن تكسب رضاهم.

وعندما نتمكَّن نحن كناشطين مدافعين عن حقوق الإنسان من التأثير أكثر في تكوين الرأي العام في الدول الغربية وجعل الناس في الغرب يهتمون أكثر بموضوع حقوق الإنسان في إيران، فمن الممكن حينها أن يؤثر هذا أيضًا في موقف الحكومات وحملها على التعامل بجدية مع مثل هذه الموضوعات.

Iran Teheran Besuch EU HR Mogherini bei Zarif

بعد الاتفاق النووي بين إيران والغرب في يوليو/ تموز قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي إن أوروبا والغرب يريدان فتح صفحة جديدة.

أَلا تعتقدين أنَّ الغرب سوف يُهمل موضوع حقوق الإنسان في إيران بناءً على الاتِّفاق النووي الذي تم التوصُّل إليه؟

شيرين عبادي: لا، بل أعتقد أنَّ هذا الاتِّفاق سوف يزيد من حساسية الغرب فيما يتعلق بوضع حقوق الإنسان في إيران وكذلك سوف يُمهِّد الطريق من أجل إجراء محادثات مناسبة حول هذا الموضوع. وهذا يحتاج إلى المزيد من التنوير والتوعية وتدفق المعلومات. وهنا بالذات تكمن مهمة المدافعين عن حقوق الإنسان، الذين ينشطون في داخل إيران وخارجها.

منذ قمع احتجاجات "الحركة الخضراء" في عام 2009 لا يزال زعيما هذه الحركة مير حسين موسوي ومهدي كروبي موضوعين تحت الإقامة الجبرية، وقد وعد الرئيس الإيراني حسن روحاني الناخبين في أثناء حملته الانتخابية بالعمل في المستقبل من أجل تحسين حقوق الإنسان في البلاد. أَلا يستطيع إذًا إلغاء العقوبات المفروضة على زعيمي المعارضة؟

شيرين عبادي: آمل ذلك. فبعد الاتِّفاق حول النزاع النووي مع إيران، كانت الشوارع في إيران مليئة بأشخاص مبتهجين. ولذلك فقد حان الآن الوقت من أجل التوصُّل إلى اتِّفاق حول قضايا حقوق الإنسان في إيران. وبما أنَّ النزاع النووي مع إيران قد تمت تسويته الآن، فقد بات يجب على الغرب أن يعمل في المستقبل أكثر من أجل المجتمع المدني الإيراني والالتزام بحقوق الإنسان في إيران.

** الحقوقية الإيرانية شيرين عبادي هي أول مسلمة تفوز بجائزة نوبل للسلام

أجرى الحوار معها: شهرام أحادي وميترا شجاعي

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: دويتشه فيله/ موقع قنطرة 2015 ar.qantara.de

مختارات

إعلان