شيخ الأزهر يدعو من ألمانيا إلى السلام وتقبل الآخر | أخبار | DW | 15.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شيخ الأزهر يدعو من ألمانيا إلى السلام وتقبل الآخر

أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب ومؤتمر الأساقفة الكاثوليك الألمان على المسؤولية المشتركة للأديان تجاه السلام. وقال الأسقف المسؤول عن حوار الأديان لدى مؤتمر الأساقفة إن المسيحيين والمسلمين ملزمون برفض كل أشكال العنف.

Ahmed el-Tayeb Ägypten Imam Archivbild 10.01.2013

شيخ الأزهر أحمد الطيب، أرشيف

تأتي زيارة شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى ألمانيا ابتداء من اليوم الثلاثاء (15 مارس/آذار 2016) في إطار الجهود التي يقوم بها من أجل نشر السلام في كافة المجتمعات وبناء حوار حضاري بين الشرق والغرب يقوم على احترام وتقبل الآخر، وترسيخ مبادئ الديمقراطية والحرية وحَق الإنسان في العيش في سلام.

وذكر هانس يوخن ياشكه الأسقف المسئول عن حوار الأديان لدى مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الألمان "نحن ملزمون معا بأن نكون قوة سلام تصل إلى قلوب الناس وتنشر التسامح". وبدوره أكد شيخ الأزهر على مهمة السلام للإسلام والمسيحية، وقال: "يجب على ديانتينا العمل بصفة مشتركة لنشر السلام".

وتشهد زيارة الإمام الأكبر إلى ألمانيا أيضا عددا من الأنشطة والفعاليات المكثفة حيث يلتقي بعدد من الوزراء والمسؤولين الألمان ورئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت. كما أنه من المقرر أن يجري نقاشا مفتوحا مع عدد من النواب وممثلين عن الطوائف الدينية وبعض العلماء والباحثين حول سماحة الإسلام تحت عنوان "الإسلام والسلام" .

ويشارك شيخ الأزهر أحمد الطيب في مؤتمر "مقومات السلام في الأديان" الذي سيقام تحت عنوان "السلام عليكم" بمدينة مونستر أيضا. كما يجري الإمام الأكبر عددا من اللقاءات الإعلامية والصحفية مع وسائل الإعلام الألمانية الأكثر انتشارا يؤكد خلالها على ضرورة نشر قيم التسامح والتعايش المشترك.

م.أ.م/ أ.ح (د ب أ، ك ن أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان