شهادات من تعز.. الوضع الإنساني في الحضيض وضوء الأمل يخفت | سياسة واقتصاد | DW | 28.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شهادات من تعز.. الوضع الإنساني في الحضيض وضوء الأمل يخفت

تحكي شهادات في تعز باليمن عن وضع غايةَ في القتامة: الكوليرا تنهش الأطفال، سكان يبحثون عن الطعام وسط القمامة، مستشفيات فارغة، أسر بلا مأوى.. والكثير من الصور التي تلخص جزءاً من واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

Jemen Zerstörung in Straße von Taiz (Getty Images/AFP/A. Al-Basha)

الدمار في تعز، صورة من الأرشيف

قبل ثلاث سنوات، أعلن تحالف يجمع عدة دول عربية عن عملية حملت اسم "عاصفة الحزم" تهدف إلى دعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في وجه المتمردين الحوثيين الذين يحاولون الاستيلاء على السلطة بدعم من قوات الرئيس الأسبق علي عبد الله صالح، قبل مقتل هذا الأخير وانفراط شراكة الطرفين. انتهت العاصفة وبدأ التحالف عملية "إعادة الأمل"، متحدثا عن أنه تمكن من إزالة التهديد على أمن السعودية والدول المجاورة.

لكن لا "العاصفة" ولا "إعادة الأمل" أنهتا الحرب. الوضع في اليمن لا يزال معقداً والبلد دخل في أزمة إنسانية غير خافية المعالم. الأمم المتحدة تحصي 22 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة، ونحو 18 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي. أما الكوليرا فقد فتكت بأجساد اليمنيين، ولم تستثن الاطفال الذين باتوا يمثلون حوالي 30 بالمئة من المصابين بهذا الداء.

 لذلك كان ستيفن أندرسون مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في اليمن واضحاً عندما صرّح حسب ما نقلته وكالة أنباء الأمم المتحدة هذا الأسبوع: "الوضع في اليمن يزداد صعوبة. بالإضافة إلى الأوضاع التي تقترب من المجاعة، هناك تفشٍ هائل غير مسبوق للكوليرا. تؤثر الأزمة الصحية على الملايين. تلوثت موارد المياه، وانهارت خدمات الصرف الصحي، أما المنشآت الصحية فلا يعمل سوى نصفها."

مشاهدة الفيديو 02:02
بث مباشر الآن
02:02 دقيقة

ما هي مصادر الأسلحة في الحرب داخل اليمن؟

في تعز، المحافظة الأولى فيما يتعلّق بعدد السكان داخل اليمن، تبدو الأوضاع غاية في المأساوية. تتحدث صباح الشرعبي، رئيسة منظمة "نحن هنا للإغاثة" أن كلمة المأساوية لا توجد فيها أيّ مبالغة، لأنها أقل ما يمكن أن يصف الوضع في المحافطة، إذ تقول لـDW عربية: "لم يعد الكثير من السكان يجدون المأكل والمأوى. رأيتُ قبل مدة رجلا مرمياً في الشارع بسبب الجوع، رأيت سكاناً يأكلون من صناديق القمامة، زرنا منازل لا يمتلك فيها سكانها أيّ شيء".

بدوره يقول علي السوائي، ناشط حقوقي في تعز، لـDW عربية، إن الحصار المضروب على المدينة صعّب من دخول المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية والطواقم الإنسانية التي تحاول المساعدة في إنقاذ الجرحى. الوضع يسير من سيء إلى أسوأ حسب قوله. ويعطي مثالا على ذلك إغلاق كل الممرات التي تنفذ إلى مدينة تعز. إذ لم يبق إلّا ممر جبلي وحيد، يحتاج فيه اليمني إلى ست ساعات حتى يعبر إلى الطرف الآخر من المدينة، ممّا يكلفه جهدا ومالاً أكثر بأضعاف عما كان يدفعه سابقاً لأجل التنقل.

من أكبر المشاهد المحزنة التي علقت في ذهن صباح الشرعبي زيارتها لمناطق جبلية في تعز، حيث تعيش أسر من النازحين أو من المهجرين في العراء: "مقومات الحياة الضرورية غير موجودة، الأطفال انقطعوا عن المدارس، سوء التغذية متفشِ بين الجميع"، تقول الشرعبي.

Jemen Zerstörung (Reuters/A.Mahyoub)

داخل تعز

وتضيف بأن الوضع يبقى أقّل سوءاً لدى من لا يزالون يملكون منازلهم، لكن انقطاع الرواتب منذ مدة، عمّم البؤس بين أغلب سكان تعز. يؤكد عمار السوائي، هذا القول، إذ يشير إلى أن 65 ألف موظف حكومي لم يستلموا رواتبهم منذ عام، وأن أغلب الدوائر الحكومية المتعلقة بتدبير حياة المواطنين باتت مغلقة أو تعمل بشكل جزئي.

عُرفت تعز في اليمن بأنها موطن القطاع الخاص عبر الكثير من المعامل. اليوم فقدت جلّ هذه المنشآت قدرتها على العمل، ممّا أدى إلى توقف رواتب أكثر من 25 ألف أسرة كانت تعيش من هذه المنشآت، وفق ما يؤكده السوائي، الذي يشير إلى أن غياب البدائل الاقتصادية حكم على السكان بمزيد من الشقاء.

تخيّم كارثية الأوضاع كذلك على القطاع الصحي. تحكي الشرعبي أن المستشفيات الحكومية التي كانت ملاذ المواطن الفقير صارت اليوم خالية أو لا تعمل بالشكل المطلوب بسبب نقص حادٍ في الأدوية أو عدم توفرها أصلا، وكذا بسبب هجرة أغلب الأطباء. لم تعد مراكز تصفية الكلى تعمل منذ مدة، حتى المواد التي تشغل بعض المعدات لم تعد متوفرة، فكانت النتيجة ارتفاع نسبة الوفيات واضطرار الكثير من الجرحى والمرضى للتعايش مع حالاتهم على أمل البقاء أحياءً، حسب تصريحات المتحدثة.

وما يزيد من كارثية القطاع الصحي، وفق ما يشير إليه السوائي، وجود فساد مالي كبير بسبب ضعف الرقابة. لكن هل تحمل الأيام القادمة أملاً؟ يجيب السوائي أن هناك إحساساً كبيرة بالهزيمة بين الناس، إذ يرون أنفسهم الطرف الأكثر خسارة في حرب لا يوجد فيها منتصر: "كل طرف في النزاع لديه سقف مرتفع من الشروط حتى يقبل إنهاء الحرب، ممّا يضعف الحلم بأمل في عودة السلام إلى اليمن، إلّا في حالة قيام المجتمع الدولي بقرار حاسم لوقف هذا النزيف"، يقول الناشط الحقوقي.

الكاتب: إسماعيل عزام

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان