شقيق رئيس وزراء كوسوفو يتسلل مع اللاجئين إلى ألمانيا | معلومات للاجئين | DW | 20.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

شقيق رئيس وزراء كوسوفو يتسلل مع اللاجئين إلى ألمانيا

قال رئيس وزراء كوسوفو إن شقيقه طلب اللجوء في ألمانيا بعد أن انضم إلى جموع اللاجئين الذين تدفقوا على دول الاتحاد الأوروبي العام الماضي. وأكد عيسى مصطفى أن شقيقه ليس الوحيد في عائلته الذي لجأ إلى أوروبا بطريقة غير شرعية.

قال عيسى مصطفى رئيس وزراء كوسوفو اليوم الأحد إن شقيقه وبعض أقاربه كانوا ضمن عشرات الآلاف من مواطني هذا البلد الذين حاولوا الهجرة للاتحاد الأوروبي العام الماضي هربا من الفقر والاضطرابات.

وجاء تأكيد رئيس وزراء كوسوفو أن ذكر موقع إنسايدري الإخباري على الإنترنت ومقره بريشتينا السبت (19 مارس/آذار) أن رقيب مصطفى طلب اللجوء في مقاطعة راينلاند بفالتس جنوب غرب ألمانيا.

وبحسب الوثيقة التي نشرها الموقع فقد تقدم رقيب مصطفى بطلب اللجوء في 24 حزيران/يونيو قبل أيام من استقبال المستشارة الألمانية انغيلا ميركل لشقيقه رئيس الوزراء في برلين.

ونقلت وكالة فرانس بريس عن عيسى مصطفى قوله على صفحته على فيسبوك "الخبر صحيح. لقد تم إبلاغي بعد حدوث الأمر (..) بأنه تقدم بطلب لجوء خارج البلاد للحصول على المساعدة الطبية للمرض الصعب المصاب به والذي ليس له علاج في كوسوفو". وأضاف "أريد مصارحتكم فيما يتعلق بموجة الهجرة.. بأن أقارب وقريبات لي ذهبوا أيضا لكنهم الآن عادوا. هذا يبين أن أفراد عائلتي يواجهون أيضا نفس مصير المواطنين الآخرين."

وذكر موقع إنسايدري أن شقيق مصطفى دخل الاتحاد الأوروبي عبر المجر قبل أن تقرر السلطات المجرية إغلاق حدودها مع صربيا في نهاية العام الماضي. وكوسوفو هي من أفقر الدول الأوروبية والوحيدة من بين دول البلقان غير المشمولة بنظام شنغن للتنقل الحر في أوروبا.

وعبر أكثر من مليون لاجئ ومهاجر دول البلقان العام الماضي متوجهين إلى أوروبا ومعظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان.

وطبقا لمكتب الإحصاءات الأوروبي فقد تقدم نحو 70 ألف كوسوفي بطلبات لجوء خلال العامين الماضيين لتصبح كوسوفو رابع بلد من حيث عدد المهاجرين بعد سوريا وأفغانستان والعراق.

م.أ.م/ ع.ج.م (أ ف ب)

مختارات

إعلان