شعرة معاوية تنقطع بين لوبان ووالدها داخل الجبهة الوطنية | أخبار | DW | 11.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شعرة معاوية تنقطع بين لوبان ووالدها داخل الجبهة الوطنية

100 بالمائة من مجموع الأصوات حصلت عليها مارين لوبان لانتخابها مجدداً زعيمة الجبهة الوطنية. قبل ذلك تمّ استبعاد والدها جان-ماري لوبان من منصبه كرئيس شرفي، لتنقطع بذلك آخر صلة رسمية بينه وبين الحزب الفرنسي اليميني المتطرف.

صوت حزب الجبهة الوطنية الفرنسي بالموافقة على عزل مؤسسه جان-ماري لوبان من منصبه كرئيس شرفي للحزب، لتنقطع بذلك آخر صلة رسمية بينه وبين الحزب الذي تتزعمه ابنته مارين لوبان منذ 2011.

ويعد التصويت، الذي جاء في إطار تعديل أوسع في القيادة وافق عليه مندوبو الحزب في مؤتمر عام، تتويجاً لحملة تقودها ابنته مارين لتحسين صورة الحزب.

وكان لوبان الأب قد فُصل من الحزب عام 2015 بسبب تصريحات متكررة قلّل فيها من شأن محرقة اليهود، إلا أن القضاء أمر باحتفاظه بمنصب الرئيس الشرفي، ما يعني نظرياً أنه مخول بحضور اجتماعات الهيئات القيادية للحزب.

وجاء إعلان التصويت من جانب جان فرانسوا جلخ نائب رئيس الحزب في مستهل اليوم الثاني (الأحد 11مارس/ آذار 2018) من مؤتمر الحزب الذي قالت لوبان إنه يهدف إلى إعادة إطلاق الحزب.

ويعقد حزب "الجبهة الوطنية" مؤتمره على مدى يومين في مدينة ليل شمال فرنسا.

وبعد حوالي عام من الركود، على الرغم من فوزها بـ34 بالمئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2017 أمام الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون (وسط)، تعتزم لوبان الإعلان عن اسم جديد للحزب في خطابها في ختام هذا التجمع.

وبعد أداء كارثي في مناظرة تلفزيونية العام الماضي أثناء مواجهة المرشح الرئاسي ماكرون في ذلك الوقت، وبعد أرقام استطلاع سيئة، ستكون لوبان حريصة على إثبات قدرتها في قيادة الحزب.

ومن بين ضيوف المؤتمر ستيف بانون، المستشار الاستراتيجي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

و.ب/ع.غ (أ ف ب، د ب أ) 

 

مختارات

إعلان