شركة نقل برلين ترشح نفسها لمجاورة الأهرامات | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 10.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

شركة نقل برلين ترشح نفسها لمجاورة الأهرامات

أطلقت مؤسسة النقل العام في برلين حملة إعلامية لترشيح نفسها ضمن قائمة التراث العالمي، وإذا ما نجحت في الإنضمام إلى القائمة فستصبح في قائمة تضم الأهرامات وتاج محل والكولوسيوم في روما ومدينة بابل. السبب وراء ذلك مثير.

برلين واحدة من المدن التي تتغير بسرعة كبيرة.

تتميز قطارات مترو برلين بقدمها.

تضم قائمة التراث العالمي في العادة آثارا ومباني ومنشآت قديمة، تتلقى دعماً من منظمة اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة). إلا أن شركة ألمانية رشحت نفسها لتصبح من ضمن قائمة التراث العالمي. هذه ليست نكتة، بل حقيقة. إذ بدأت مؤسسة النقل العامة في العاصمة برلين حملة إعلامية لتشريح نفسها ضمن قائمة التراث.

برلين واحدة من المدن التي تتغير بسرعة كبيرة، الأمر الذي يدفع سكانها إلى الخوف من فقدان المدينة لهويتها التي عرفت عنها منذ عقود قبل وبعد الحرب العالمية الثانية. وفي محاولة للإجابة عما هو "برليني" أصيل لا يجب أن يتغير، تجيب مؤسسة النقل العام أن كل ما في المدينة يتغير، ولذا يجب الحفاظ على ما هو عالق في ذهن أهلها وزوارها، ولا شيء مثل خطوط النقل العام وخطوط مترو الأنفاق والقطارات والباصات القديمة، بل حتى ماكينات شراء بطاقات النقل ذات التقنية القديمة. وتعتقد شركة النقل العام، أن حتى الازدحام في الحافلات والقطارات الداخلية التي تعكس حركة سكان المدينة اليومية يجب أن يحافظ عليها كجزء من تراث المدينة الذي يمنحها خصوصية مختلفة عن المدن الأخرى.

على صفحة الحملة نشر استطلاع للرأي حول تأييد الحملة أم لا. مدير التوزيع في المؤسسة مارتيل بيك يقول "كان الامر بالبداية يبدو للبعض كنكتة. لا، الحقيقة أن الموضوع بمنتهى الجدية. نريد أن نقدم المؤسسة على أنها من التراث العالمي، لأنه لا توجد مؤسسة مثلها في العالم".

حتى الآن قال "نعم" للحملة أكثر من 41 ألف مصوت، ومن يدري، فربما ستوضع ذات يوم قطارات مترو وقطارات الضواحي والباصات في برلين ضمن نفس القائمة التي تضم تاج محل والأهرامات.

عباس الخشالي