شركة تبغ عملاقة تحول نشاطها إلى إنتاج الكافيين | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 26.01.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

شركة تبغ عملاقة تحول نشاطها إلى إنتاج الكافيين

تسبب إقلاع المزيد من الأشخاص في العالم عن التدخين في تحويل ثالث أكبر مؤسسة تبغ في العالم، نشاطها إلى تصنيع شرائط الكافيين التي ترفع مستوى الطاقة، وهو مشروب تحذر دراسات عدة من مخاطره على الصحة العامة.

بدأت شركة (إمبريال توباكو) البريطانية -ثالث أكبر مؤسسة لصناعة التبغ في العالم- تحويل نشاطها إلى الكافيين بعد أن اتجه الكثيرون للإقلاع عن عادة التدخين، وشرعت في تصنيع شرائط تذوب في الفم مصممة كي ترفع مستوى الطاقة في غضون ثوان.

وطرح المنتج -الذي أطلق عليه اسم ريون- في صورة نكهات متعددة منها الليمون الهندي (جريب فروت) ويباع الآن حصريا في مدينة مانشستر الانجليزية وعلى مواقع البيع الالكترونية. وتبيع شركة (فونتم فنشرز) التابعة لشركة إمبريال توباكو، منتج ريون في عبوات تحتوي الواحدة على ثماني شرائط يحتوي الشريط الواحد على 20 ملليغراما من الكافيين ويبلغ سعر العبوة الواحدة 2.50 جنيه إسترليني (أربعة دولارات).

وقالت أولغا روسناك مديرة منتجات الطاقة بشركة فونتم فنشرز لرويترز "قضينا وقتا طويلا مع خبراء الصناعة والمستهلكين في تجربة عدة أفكار للمنتج وهذا المنتج من شرائط الكافيين كان يأتي في المرتبة الأولى دائما". ولجأت عدة شركات كبرى في صناعة التبغ إلى تنويع منتجاتها والتوسع فيها مع تقليص إنتاج السجائر وهي سوق يبلغ حجمها أكثر من 700 مليار دولار سنويا في أسواق التجزئة لكنها تتراجع في عدة دول لدواع صحية.

واختيرت مانشستر لكونها ثاني أكبر سوق لاستهلاك مشروبات الطاقة بالنسبة للفرد في بريطانيا بعد لندن فيما تحتفظ الشركة بعلاقات طيبة مع شركات تجارة التجزئة هناك. ويعتمد طرح المنتج في أسواق أخرى على مدى نجاح منتجها ريون في مانشستر. ومثله مثل منتجات الكافيين الأخرى فان ريون غير موصى به للأطفال لكن لا توجد محاذير على بيعه للقصر. وأشارت دراسة حديثة أوردتها دورية (فرنتيرز) للصحة العامة إن مشروبات الطاقة قد تنطوي على مخاطر مستقبلية للصحة العامة بسبب ارتفاع نسبة الكافيين فيها ومخاطر خلطها بالكحوليات.

ا.ف/ ع.ج.م (رويترز)

مختارات