شرطة باريس: قتيل وجريحان في هجوم بسكين | أخبار | DW | 23.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

شرطة باريس: قتيل وجريحان في هجوم بسكين

تبنى تنظيم "داعش" عبر وكالة أعماق التابعة له الهجوم بالسكين في مدينة تراب قرب باريس والذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة أثنين آخرين بجراح خطرة، فيما أعلنت الشرطة الفرنسية مقتل المهاجم.

قال مصدر في الشرطة الفرنسية اليوم الخميس (23 آب/ أغسطس 2018) إن شخصاً قُتل وأُصيب آخران بطعنات خطيرة في هجوم بضاحية تراب بباريس. وأضاف المصدر أن الشرطة أطلقت النار بعدها على المهاجم فقتلته.

وأوضح المصدر أن المهاجم تحصن في أحد المباني، ما تطلب تدخل قوات النخبة في الشرطة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان للحادث طابع إرهابي، حيث أن الدافع وراء ارتكاب منفذ الهجوم للحادث وسيرته الذاتية، غير معروفين بعد. لكن قناة "بي.إف.إم" التلفزيونية قالت إن المهاجم صاح مكبراً، بيد أن الشرطة لم تستطع تأكيد ذلك.

وفي تطور لاحق نشرت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم "داعش" بياناً قالت فيه إن التنظيم يعلن المسؤولية عن الهجوم، دون تقديم دليل يثبت صحته. وقالت "أعماق" في بيانها على الإنترنت إن منفذ الهجوم "جندي من جنود الدولة الإسلامية ونفذ الهجوم استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف".

ويأتي الهجوم غداة دعوة زعيم التنظيم المتطرف أبو بكر البغدادي مناصريه في تسجيل صوتي منسوب له إلى تنفيذ المزيد من الهجمات في الدولة الغربية، إذ دعا أنصاره إلى استخدام القنابل أو السكاكين أو السيارات لشن هجمات.

وتعد مدينة تراب نحو 30 ألف نسمة، وتقع قرب فرساي جنوب غرب باريس. وكانت مصادر أمنية فرنسية قد قالت سابقاً لوكالة فرانس برس ان المدينة تضم عدداً كبيراً من المسلمين فيما يشتبه بأن نحو 50 من سكانها غادروا فرنسا للقتال الى جانب تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

ع.غ/ خ.س (د ب أ، آ ف ب، رويترز)