شذى الوطن في مركز دونغ شوان في العاصمة برلين | وثائقي | DW | 21.09.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

شذى الوطن في مركز دونغ شوان في العاصمة برلين

مكان يعبق برائحة الكزبرة والنعناع وصلصة السمك، إنه مركز دونغ شوان في العاصمة برلين حيث يلتقي الشرق بالغرب، والألمان بالمهاجرين والسياح بالسكان المحليين. هذا المركز المتعدد الثقافات يشكل وحدة فريدة من نوعها.

مشاهدة الفيديو 42:32

يفوح مركز دونغ شوان الفيتنامي في برلين برائحة الكزبرة والنعناع وصلصة السمك، ويأسر قلوب الفيتناميين في المنفى. تعتبر قاعات الأسواق المغلقة في حي ليشتنبيرغ البرليني بمثابة هانوي الصغرى، ويلتقي الشرق بالغرب بين متاجرها وأكشاك الطعام فيها، ألمان ومهاجرين، وسياح ومحليين على حد سواء. ماي فونغ كولاث التي وصلت بعقد عمل إلى ألمانيا الشرقية في سنة 1981 تشرح معنى اسم المركز "مرج الربيع"، وهي تبيع الآن في هذا المركز الأعشاب اللازمة لإعداد لفافات الربيع (سبرينغ رول). تجار التجزئة مثل راغبير سينغ يشترون الملابس بالجملة هنا. وصل سينغ الذي ينتمي إلى طائفة السيخ من البنجاب إلى برلين الغربية كطالب في صيف سنة 1989، وأصبح اليوم جدا لأحفاد من أبنائه الذين ولدوا في ألمانيا ولا يعرفون إلا ألمانيا الموحدة. رجل الأعمال سعاد بكر كان في الثامنة من عمره عندما وصل والديه من تركيا إلى ألمانيا، وهو يصف إعادة الوحدة بالعرس الذي لم يدع إليه المهاجرون. نلتقي كذلك بإليسا دوسي من موزمبيق والتي تعيش مع زوجها في ديساو. واحدة من صديقاتها المقربات كانت قد قتلت في سنة 2000 على يد النازيين الجدد في إحدى مدن شرق ألمانيا. نلتقي في هذا الفيلم بكل هؤلاء الذين تربطهم علاقة وثيقة بألمانيا، ونزورهم في بيوتهم في ديساو وهامبورغ وروستوك، ونرافقهم إلى برلين حيث ألمانيا الغرائبية والمتنوعة، وحيث يفوح شذى الوطن في هانوي الصغيرة.