شتاينماير يجري محادثات مع الليبراليين والخضر للخروج من أزمة تشكيل الحكومة | أخبار | DW | 21.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير يجري محادثات مع الليبراليين والخضر للخروج من أزمة تشكيل الحكومة

عقب فشل المحادثات الاستطلاعية لتشكيل ما يعرف بحكومة "جامايكا" الائتلافية، يعتزم الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير إجراء محادثات مع الحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر لبحث سبل الخروج من الأزمة.

قال متحدث باسم رئيس الحزب الديمقراطي الحر، كريستيان ليندنر، إن الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير سيعقد لقائه مع ليندنر اليوم (الثلاثاء 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017). وقبل لقائه ليندنر يعتزم شتاينماير إجراء محادثات مع رئيسي حزب الخضر، زيمونه بيتر وجيم أوزدمير، في قصر الرئاسة "بيليفو" ببرلين. ويحمل حزب الخضر الحزب الديمقراطي الحر مسؤولية انهيار مفاوضات تشكيل ائتلاف حاكم مع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل.

وفي حال فشلت محاولة الرئيس الألماني في استئناف المفاوضات بين أحزاب "جامايكا"، فإنه من المحتمل في هذه الحالة إجراء انتخابات مبكرة. وكان الحزب الديمقراطي الحر الألماني أعلن في وقت متأخر من مساء أول أمس الاحد أن المحادثات الاستكشافية لتشكيل ائتلاف "جامايكا" في ألمانيا قد فشلت. وقال رئيس الحزب ليندنر إن المحادثات انهارت بسبب عدم بناء الثقة بين الأحزاب المتفاوضة. وأضاف إن أطراف التفاوض فشلوا أيضا في الاتفاق على رؤية لتحديث ألمانيا، وقال "من الأفضل ألا نحكم بدلا من أن نحكم على نحو خاطئ".

وفي أعقاب نتيجة مخيبة للآمال بالنسبة للتحالف المسيحي في انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضي، اضطرت المستشارة الألمانية للدخول في مفاوضات لتشكيل ائتلاف ثلاثي يجمع تكتلها المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر. وأطلق على الائتلاف الثلاثي اسم ائتلاف "جامايكا"، لأن الألوان المميزة للأحزاب المشاركة هي نفس ألوان علم دولة جامايكا، ممثلة في التحالف المسيحي بزعامة ميركل، (اللون الأسود) وحزب الخضر (اللون الأخضر) والحزب الديمقراطي الحر (اللون الأصفر).

وكان شتاينماير دعا أمس الاثنين عقب لقائه ميركل في قصر "بيليفو" الأحزاب في بلاده إلى بذل الجهود مجددا من أجل تشكيل ائتلاف حاكم للدورة التشريعية المقبلة. وقال الرئيس المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، والذي كان يشغل من قبل منصب وزير الخارجية الألماني: "من كان يسعى في الانتخابات للفوز بالمسؤولية السياسية، لا ينبغي له أن يتنصل منها عندما تكون في يديه... هذه هي اللحظة التي يتعين فيها على الجميع التوقف مرة أخرى ومراجعة مواقفهم".

 

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان