شتاينماير: مؤتمر المعارضة السورية بادرة أمل للسلام في سوريا | أخبار | DW | 09.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

شتاينماير: مؤتمر المعارضة السورية بادرة أمل للسلام في سوريا

اعتبر وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير مؤتمر المعارضة السورية في العاصمة السعودية بادرة أمل لإحلال السلام في سوريا. كما أكد أنه لا يمكن الانتصار على تنظيم "داعش" إلا عبر استراتيجية شاملة وطويلة المدى.

كتب وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير في مقال بصحيفة "فرانكفورتر روندشاو" الألمانية الصادرة اليوم (الأربعاء التاسع من ديسمبر/ كانون الأول 2015) أنه لا يمكن الانتصار على تنظيم "داعش" إلا بإستراتيجية طويلة المدى تتضمن خطوات عسكرية وإنسانية وسياسية أيضا في المقام الأول.

ودافع شتاينماير عن مهمة الجيش الألماني ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، موضحا أنه يتعين اجتثاث جذور "شر الإرهاب الإسلامي" حيثما نشأ في سوريا والعراق.

كما أكد شتاينماير ضرورة إحلال الاستقرار السياسي في سوريا والعراق وإعادة كافة طوائف الشعب للمشاركة في العملية السياسية، مضيفا أن هناك لأول مرة حدا أدنى من التوافق على مستقبل سياسي لسوريا عبر خارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها في فيينا الشهر الماضي لتحقيق الهدنة وتدشين عملية انتقال سياسية.

تجدر الإشارة إلى أن المعارضة السورية المنقسمة تجتمع اليوم في العاصمة السعودية الرياض في مؤتمر يهدف إلى التوصل لموقف مشترك في محادثات السلام مع النظام السوري. ويشارك في المؤتمر الذي تنظمه السعودية أكثر من مئة من ممثلي فصائل المعارضة. ويعد المؤتمر حجر أساس مهم لخارطة الطريق التي اتفق عليها المجتمع الدولي في فيينا، والتي تنص على إجراء مفاوضات جديدة وتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات خلال 18 شهرا. ويعتبر الدور المستقبلي للرئيس السوري بشار الأسد أمرا خلافيا.

ح.ز / ش.ع (د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة