شتاينماير: الخطر ضد بعثاتنا في تركيا مازال غير واضح | أخبار | DW | 18.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير: الخطر ضد بعثاتنا في تركيا مازال غير واضح

قال وزير الخارجية الألمانية إن وضع البعثات الدبلوماسية الألمانية في تركيا ما زال غير واضح مشيرا إلى أنها ستظل مغلقة حتى الأسبوع المقبل، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن القرار جاء بناء على تحذيرات محددة من هجوم إرهابي.

ما زال وضع البعثات الدبلوماسية الألمانية في تركيا غير واضح وأنها قد تبقى مغلقة حتى الأحد المقبل كما كشف وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير للصحفيين اليوم الجمعة (18 آذار/ مارس 2016) مؤكدا بالقول "قررنا أن تبقى السفارة الألمانية والقنصلية العامة في اسطنبول مغلقتين لأن الوضع الأمني ليس واضحا بشكل كامل." وأضاف شتاينماير أن الحكومة أمرت بتشكيل لجنة أزمة لتقييم كل المعلومات.

في السياق نفسه، ذكرت تقارير إعلامية أن قرار إغلاق مؤسسات وهيئات دبلوماسية ألمانية في تركيا يعود إلى تحذيرات محددة من وقوع هجوم إرهابي على يد تنظيم داعش. وذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن ثلاثة أجهزة استخبارات أجنبية أرسلت لوكالة الاستخبارات الألمانية الخارجية (بي إن دي) اسم وصورة أحد الأفراد الذي من المخطط أن ينفذ هذا الهجوم.

كما ذكرت إذاعة "برلين- براندنبورغ" الألمانية أن الهجوم المخطط يستهدف بالتحديد مؤسسات ألمانية في تركيا. وأضافت التقارير أن الفترة التي من المتوقع تنفيذ هذا الهجوم فيها ممتدة حتى يوم الأحد المقبل.

وأوضحت التقارير أن الاستخبارات الألمانية تلقت تلك المعلومات من وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) والاستخبارات التركية (إم آي تي) والجهاز الأمني لقوات البيشمركة الكردية. وذكرت "دير شبيغل" أن القاعدة الجوية لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في منطقة إنجرليك التركية يشملها أيضا تحذير من التعرض لهجوم إرهابي منذ العاشر من آذار/مارس الجاري.

وأغلقت ألمانيا أمس الخميس بعثاتها الدبلوماسية ومدارسها في أنقرة واسطنبول بسبب مخاوف أمنية.

م.م/ ع.ج (د ب أ، رويترز)

مختارات

إعلان