شبيغل: مواد دعائية لـ″داعش″ لدى عاملين بالبرلمان الأوروبي | أخبار | DW | 16.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

شبيغل: مواد دعائية لـ"داعش" لدى عاملين بالبرلمان الأوروبي

ذكرت مجلة شبيغل الألمانية أنه تم العثور على اسطوانتين مدمجتين تحتويان مواد دعائية لتنظيم ما يسمى "بالدولة الإسلامية" بحوزة سائقين اثنين تابعين لشركة خاصة تعمل في نقل نواب البرلمان الأوروبي في شتراسبورغ وبروكسل.

كشفت تقارير صحفية في ألمانيا عن العثور على اسطوانتين مدمجتين تحتويان مواد دعائية لتنظيم ما يسمى"بالدولة الإسلامية" بحوزة سائقين اثنين تابعين لشركة خاصة تعمل في نقل نواب البرلمان الأوروبي.

وذكرت مجلة "شبيغل" الألمانية الصادرة اليوم السبت(16نيسان/ابريل 2016) استنادا إلى عدة مصادر مطلعة أن واحدة من هاتين الواقعتين حدثت في شتراسبورغ، بينما حدثت الأخرى في بروكسل لكن لم تشر المجلة إلى تاريخ حدوث الواقعتين.

من جانبها ذكرت الشرطة أن الموظفين التابعين لشركة خدمات النقل الخاصة تم فصلهما. ولم يصدر عن البرلمان الأوروبي رد فعل على ما أوردته المجلة في تقريرها.

ووفقا للتقرير، فإن البرلمان قرر تعيين السائقين لديه بشكل مباشر مستقبلا، وذلك بعد ظهور إشارات أخرى عن وجود ماض إجرامي لسائقين آخرين. ونقلت المجلة من مشروع القرار عبارة :" من المؤسف العثور خلال عمليات تفتيش أمني إضافية على أشخاص يحملون تسجيلات خطيرة".

وأفادت شبيغل بأن بروكسل لديها في الوقت الراهن 65 سائقا تابعين لشركات خاصة، يعملون في خدمة نقل 751 نائبا، كما يوجد 85 سائقا في شتراسبورغ فضلا عن 23 سائقا معينين لدى البرلمان بشكل مباشر.

ح.ع.ح/ع.ج.م(د.ب.أ)