شبيغل أونلاين: ألمانيا متشككة في وعود الأسد بالمصالحة | أخبار | DW | 26.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

شبيغل أونلاين: ألمانيا متشككة في وعود الأسد بالمصالحة

النظام السوري يقدم وعودا بالعفو عن المعارضين الذين يتخلون عن أسلحتهم. بيد أن الحكومة الألمانية تشكك في هذه الوعود وترى أنها "بلا قيمة". وحسب "شبيغل أونلاين" فإن لدى برلين تقارير عن تعرض مقاتلين سابقين للاعتقال والتجنيد.

ترى وزارة الخارجية الألمانية أن اتفاقات المصالحة التي وقعها نظام الرئيس السوري بشار الأسد مع بعض المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة "بلا قيمة". وقالت الخارجية في برلين إن لديها تقارير عن اعتقالات وتجنيد إجباري لمقاتلين سابقين بالمعارضة في المناطق التي استعادها النظام مثل درعا بجنوب سوريا والغوطة الشرقية القريبة من دمشق. وتصنف الخارجية الألمانية تلك التقارير من حيث المبدأ على أنها صادقة، حسب ما نقل موقع "شبيغل أونلاين".

وقال الموقع الألماني اليوم الأربعاء (26 سبتمبر/ أيلول 2018) إن تقديرات وزارة الخارجية الألمانية جاءت في رد على سؤال قصير لمتحدث الشؤون الخارجية لدى الكتلة البرلمانية لحزب الخضر المعارض أوميد نوريبور.

ويخالف النظام السوري من خلال الاعتقالات والتجنيد الإجباري الاتفاقات التي وقعها مع مجموعات من المعارضة المسلحة كجزء مما أطلق عليه "اتفاقات المصالحة"، حسب تقدير الخارجية الألمانية. وقد تم الكشف في الأسابيع الماضية عن قيام النظام السوري باعتقال مئات السوريين في درعا والغوطة الشرقية كما ألقت أجهزة الاستخبارات القبض على آخرين، ما زالوا مختفين منذ شهور.

ويقول موقع "شبيغل أونلاين" إن تقديرات الخارجية الألمانية مهمة بالنظر إلى النزاع المتنامي حول محافظة إدلب بشمال سوريا، والتي تعتبر آخر أكبر منطقة تحت سيطرة مليشيات المعارضة المختلفة. وقد أوضح الأسد مرارا أنه يريد إعادة المحافظة لسيطرته.

وقال أوميد نوريبور إن "كل المناطق، التي استعادها الأسد تشهد (ما يسمى بـ) العدالة القهرية للمنتصر"، وأضاف "هذا يجعل السكان المدنيين يتوقعون حدوث الأسوأ بعد انتصاره".

ص.ش/أ.ح 

مختارات