شبكية العين ... أسلوب مبتكر لتشخيص مرض الزهايمر | علوم وتكنولوجيا | DW | 10.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

شبكية العين ... أسلوب مبتكر لتشخيص مرض الزهايمر

إن التغيرات في دماغ المصاب بداء الزهايمر خلال المراحل المبكرة لا يمكن التعرف عليها بسهولة بواسطة الاختبارات المتوفرة حاليا، لذا طور باحثون أسلوبا جديدا لتشخيص المرض بالاعتماد على المسح الضوئي لشبكية العين.

شبكية العين قد تساهم في تشخيص مبكر لمرض الزهايمر

شبكية العين قد تساهم في تشخيص مبكر لمرض الزهايمر

يتوقع الخبراء خلال السنوات القادمة زيادة هائلة في نسبة الإصابة بمرض الزهايمر، ومن غير المستبعد أن تتضاعف هذه النسبة إلى ضعفين أو حتى إلى أربعة أضعاف بحلول عام 2050، نظرا لزيادة نسبة المسنين في معظم المجتمعات. ويبلغ اليوم عدد المصابين بهذا المرض حوالي 35 مليون شخص على الصعيد العالمي، وفي ألمانيا وحدها يصل عدد المرضى إلى حوالي مليون شخص تقريبا. وبما أن فرص الشفاء معدومة، فإن تشخيص مرض الزهايمر يعني للأشخاص المصابين به كارثة حقيقية، إلا أن ما توصلت إليه مجموعة من الباحثين في مدينة ميونخ يفتح أبوب الأمل أمام هؤلاء المرضي.

مرض عضال

لم يعرف السب بعد وراء تجمد بروتين بيتا أميلويد داخل وخارج الخلايا العصبية في دماغ المرضى المصابين بمرض الزهايمر. وخثرات البروتين هذه تؤثر على عمل تلك الخلايا الحيوية المهمة وتعرقل التواصل بين الخلايا العصبية. أما النتيجة فهي ضمور الدماغ بنسبة تتباين بتفاوت حدة الإصابة، وقد تصل إلى 20 في المائة ويتعرض المريض خلالها لفقدان الذاكرة والإحساس بالمكان والزمان ثم لا يستطيع بعدها المريض التحكم في مجريات الحياة اليومية العادية. وفي نهاية المطاف يفقد المريض شخصيته بشكل تام ويصبح بحاجة إلى رعاية شاملة.

Flash-Galerie Alzheimer Diagnostik

داتء الزهايمر من الأمراض المستعصية التي عجز الطب في معالجتها

يقف الطب عاجزا أمام هذا المرض، فحتى تشخيصه يمثل مشكلة، إذ إن ظهور الأعراض النموذجية للمرض وهي النسيان، قد يستغرق حتى 20 عاما. وخلال هذه الفترة يكون الدماغ قادرا على تعويض فقدان الخلايا. بيد أن الوقت غالبا ما يكون متأخرا حين يتم تشخيص المرض، فعندها يصل عدد الخلايا المدمرة إلى ثلث خلايا الدماغ. ورغم التقدم العلمي، إلا أن الأطباء يقفون عاجزين عن وقف تطور المرض، فضلا عن أن أساليب العلاج والتشخيص المبكر تكاد شبه معدومة.

شبكية العين لتشخيص المرض

ويحاول البروفيسور يوخان هيرمس، وهو أخصائي ألماني في الأمراض العصبية، تغيير هذا الوضع بمساعدة فريقه المكون من 20 باحث في مدينة ميونخ. وحتى الآن كان تشخيص المرض يتطلب إخضاع المريض لسلسلة فحوصات طبية طويلة ومكلفة ومعقدة كتصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي أو بواسطة الطب النووي، بالإضافة إلى الحديث مفصلا مع ذوي المريض.

Alois Alzheimer

ألواز الزهايمر، الطبيب الألماني الذي شخص أول مرة مرض الزهايمر

ومن المفترض أن يصبح تشخيص الزهايمر في المستقبل أبسط بكثير بحيث تكفي نظرة واحدة داخل شبكية العين لتشخيص المرض في مراحله المبكرة، إذ يمكن رصد التغييرات المرضية من خلال اختبار على شبكية العين حسب الدكتور هيرمز. وتلك التغيرات تمكن من معرفة التطورات المتعلقة بالمرض داخل الدماغ قبل وقت طويل من ظهور الأعراض النموذجية للزهايمر.

ويحاول حاليا الدكتور هيرمز إثبات وشرح العلاقة بين التغيرات في شبكية العين وتلك التي تحدث في الدماغ. وسيتم إجراء التجارب على عينات من شبكية العين لدى مرضى متوفين كانوا مصابين بمرض الزهايمر وأيضا على فئران معدلة جينيا ومصابة بالزهايمر.

وفي نفس الوقت تجري الأبحاث في معهد كليمنس شوبف التابع لجامعة دارمشتادت، للبحث عن مواد ملونة تعرف بـ Sonden، التي يفترض بأنها تحدث تلك التغيرات في شبكية العين. في حين تعكف دراسة بمستشفى مدينة يينا الجامعي، على البحث في التغيرات التي تطرأ على شبكية العين لدى المصابين في مراحل متقدمة من المرض. ومن جانبهم يقوم الخبراء في جامعة يينا بتطوير الأجهزة الماسحة لشبكية العين والتي تعمل بأشعة الليزر.

وكما هو مخطط، سيستمر هذا المشروع على مدى ثلاث سنوات. وقد تم تخصيص حوالي ثلاثة ملايين يورو تمويل من قبل جهات مانحة وعلى رأسها وزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية. ومن المنتظر أن تظهر نتائج هذه الأبحاث أواخر عام 2011، وربما تحمل معها الأمل لملايين المصابين بمرض الزهايمر.

ليديا هيللر/ نهلة طاهر

مراجعة: طارق أنكاي

روابط خارجية

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع