شاكيرا وبيكي ـ هل انتهى كل شيء؟ | عالم الرياضة | DW | 07.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

شاكيرا وبيكي ـ هل انتهى كل شيء؟

منذ عدة أشهر وإشاعة انفصال نجم فريق برشلونة جيرار بيكي (30 عاما) وشريكة حياته الفنانة الكولومبية شاكيرا (40 عاما) تطاردهما. لكن يبدو أن هذه الإشاعة أصبحت يقيناً، حسبما أوردت بعض التقارير الإسبانية والكولومبية المتطابقة.

هل انتهت قصة حب شاكيرا وجيرار بيكي بعد سبع سنوات أنجبا خلالها ولدان ساشا (2) وميلان (4)؟ بحسب تقارير إسبانية وكولومبية، فإن نجم فريق برشلونة ونجمة البوب الكولومبية قد انفصلا بشكل نهائي رغم عدم وجود تأكيدات من هذا الطرف أو ذاك. وأكد موقع "كوتيو" الإسباني، استناداً إلى أحد المقربين من بيكي وشاكيرا إلى أنهما انفصلا فعليا، فيما أكدت مواقع أخرى انتقال شاكيرا من بيتهما الجماعي.

وعرفت الأسابيع القليلة الماضية ظهور مجموعة من الشائعات بخصوص علاقة شاكيرا وبيكي، خاصة بعد نشر المغنية الكولومبية لصورة على حسابها في موقع تويتر جمعتها بمواطنها المغني مالوما الذي شاركها إحدى أغانيها، فيما ذهبت شائعات أخرى إلى أن امتلاء "أجندة" شاكيرا بالمواعيد بعد إصدارها لألبومها الجديد "أل دورادو" في مايو/ أيار الماضي وعدم تفهم بيكي لهذا الأمر هو سبب بداية الأزمة في علاقتهما".

ولم يكن أحد يتوقع أن تكون هناك مشاكل بين بيكي وشاكيرا، خاصة وأنه حاضر بقوة في ألبومها الجديد، كما صرحت بذلك حين صدوره، وبالخصوص في أغنية "مي إيناموري" أي وقعت في الحب. عن هذه الأغنية تقول شاكيرا في مقابلة سابقة مع صحيفة "آرغاور تسايتونغ" السويسرية "إنها مثل صفحة من كتاب ذكرياتي، من خلالها أصف كيف التقيت بجيرار أب ابناي (ميلان وساشا) في لوس أنجلس خلال تصوير فيديو كليب أغنية واكا واكا" بمناسبة كأس العالم التي احتضنتها جنوب إفريقيا عام 2010. وتابعت المغنية العالمية بالقول: "هذه الأغنية تصف إحساسي عند رؤيتي لجيرار أول مرة. فقد أحسست حينها وكأني تعرضت لصعقة برق".

مختارات

إعلان