شارلي إيبدو: نتعرض لتهديدات بسبب رسم لطارق رمضان | عالم المنوعات | DW | 06.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

شارلي إيبدو: نتعرض لتهديدات بسبب رسم لطارق رمضان

لا تتوقف المجلة الفرنسية "شارلي إيبدو" عن إثارة الجدل.. وهذه المرة عندما صوّرت المفكر الإسلامي طارق رمضان في وضع جنسي مرفق بعبارة: "أنا سادس ركن للإسلام". القائمون على المجلة قالوا إنهم تلقوا تهديدات بالقتل وتقدموا ببلاغ

قدم القائمون على المجلة الفرنسية الساخرة، شارلي إيبدو، ببلاغ لدى السلطات الأمنية الفرنسية بسبب ما قالوا إنها تهديدات بالقتل تعرّضوا لها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشر المجلة رسما كاريكاتوريا للمفكر الإسلامي طارق رمضان، عقب اتهامات له بالتحرش الجنسي والاغتصاب من قبل سيدتين.

وأكدت مصادر قضائية في باريس اليوم أن ممثلي هيئة الادعاء  فتحوا تحقيقات أولية حول هذه التهديدات بالقتل، وتبرير علني لاحتمالية عمل 
إرهابي بعد تلقي شكوى من المجلة..
 

والرسم الكاريكاتوري تضمنه غلاف العدد الأخير للمجلة الذي صدر الأسبوع الماضي، ويُظهر شخصا على أنه طارق رمضان، في وضع نشاط جنسي، حيث يبدو عضوه الذكري وكأنه منتصب تحت سرواله، وهو يقول: "أنا سادس أركان الإسلام". وعلاوة على الملامح الشبيهة برمضان، كتبت المجلة في الغلاف اسمه الكامل.

وقال ريس مدير النشر بالمجلة، لإذاعة أوروب 1، اليوم الاثنين (السادس من نوفمبر/تشرين الثاني)، إن "التهديدات لم تتوقف أبداً، لكن هذه المرة كانت أقوى"، متحدثا عن أنه من الصعب على الدوام معرفة هل التهديد جدي أم لا، لكن في النهاية، يجب أخذه على محمل الجد وتقديم بلاغ بشأنه، حسب قوله.

وتابع ريس أن التهديد مستمر رغم ما وقع للمجلة عام 2015 عندما تعرّضت لهجوم إرهابي قُتل على إثره 12 شخصا بينهم رسامون داخلها، مردفا أن 'التهديد بالقتل غير مسموح به في أي مكان"، مشيرًا إلى أن تهديدا من هذا النوع بات "مألوفا ومقلقا في الآن نفسه".

وبرّر رئيس اختيار هذا الغلاف بما "يقوله بعض الدعاة الإسلاميين من أن الجهاد هو الركن السادس للإسلام، وبالتالي فالمجلة ربطت بين هذا القول وبين تقديم رمضان لنفسه كمفكر إسلامي".

ووجد طارق رمضان الذي يعيش في فرنسا، وهو حفيد حسن البنا مؤسس حركة الإخوان المسلمين، نفسه وسط اتهامات باعتداءات جنسية تعود إلى سنوات مضت، وقد رّد محاميه بأن الأمر يتعلّق بافتراءات وأنه سيقاضي من روجوها.

واتهمت هندا عياري، السلفية السابقة التي تحولت إلى ناشطة نسائية وعلمانية، رمضان باغتصابها في فندق في باريس عام 2012. فيما قدمت امرأة أخرى تعاني من إعاقة جسدية دعوى تتهمه باغتصابها في فندق كبير في تشرين الأول/أكتوبر 2009.

إ. ع/ع.ج.م (أ ف ب/ رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة