سيبري: زيادة مبيعات الأسلحة عالميا والشركات الغربية هي المستفيدة | أخبار | DW | 11.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سيبري: زيادة مبيعات الأسلحة عالميا والشركات الغربية هي المستفيدة

في زيادة هي الأولى منذ خمس سنوات، ارتفعت مبيعات الأسلحة في العالم في تقرير لمعهد "سيبري" السويدي. وبلغت مبيعات 63 شركة في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية ما يزيد على 82 في المئة من المبيعات العالمية في عام 2016.

ذكر معهد بحوث سويدي اليوم الاثنين (11 كانون الأول/ ديسمبر2017) أن مبيعات المعدات والخدمات العسكرية من قبل أكبر 100 مجموعة أسلحة في العالم في عام 2016 ارتفعت بنسبة 1.9 في المئة لتصل الى نحو 375 مليار دولار. وقال معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام "سيبري" إن الزيادة في مبيعات الأسلحة العالمية تعد الأولى منذ خمس سنوات. كما خلص المعهد إلى أن شركات الدفاع في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية حافظت على مواقعها المهيمنة.

ومن بين أكبر 100 شركة دفاع عالمية، كان هناك 63 شركة في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية. وشكلت هذه الشركات ما يزيد على 82 في المئة من المبيعات العالمية في عام 2016، وهو آخر عام يغطيه المعهد، ويتماشى هذا مع حصتها في مبيعات عام 2015

الشركات الأمريكية في المقدمة

واحتفظت شركة لوكهيد مارتن - إحدى 38 شركة أمريكية مدرجة في القائمة - بموقعها كأكبر بائع للأسلحة في العالم حيث بلغت مبيعاتها 40.8 مليار دولار أمريكي، بزيادة أكثر من 10 في المئة مقارنة بعام 2015. واحتلت شركة بوينغ المرتبة الثانية على مستوى العالم بـ29.5 مليار دولار، في حين أن شركة رايثيون، التي تتخذ هي الأخرى من الولايات المتحدة مقرا لها، تجاوزت شركة (بي ايه إي سيستمز) البريطانية، لتأتي في المركز الثالث بمبيعات قدرها 22.9 مليار دولار. وبلغت المبيعات المجمعة للشركات الأمريكية 217 مليار دولار بزيادة 4 في المائة. وذكر المعهد السويدي أن ذلك كان مدفوعا بـ"العمليات العسكرية الأمريكية في الخارج واستحواذ دول أخرى على كميات كبيرة من أنظمة الأسلحة".

وكانت مبيعات شركات الأسلحة في أوروبا الغربية مستقرة. وقال المعهد إن مبيعاتهم المجمعة بلغت 91.6  مليار دولار أمريكي. وشهدت الشركات البريطانية الثماني المدرجة ضمن أكبر 100 شركة نموا بلغت نسبته 10 في المائة تقريبا، في حين سجلت الشركات الفرنسية الرئيسية الست انخفاضا طفيفا بنسبة 8 في المائة، ويرجع هذا الانخفاض إلى تباطؤ عمليات تسليم طائرة مقاتلة تصنعها شركة داسو. يذكر أن معهد "سيبري" تأسس عام 1966 بواسطة البرلمان السويدي. ويتابع المعهد الإنفاق العسكري والصراعات في العالم. وبدأ في إحصاء مبيعات الاسلحة من قبل شركات الدفاع منذ عام 2002.

ص.ش/ح.ز (د ب أ)

مختارات

إعلان