سياسي مجري يدعي أن المهاجرين غيّروا ملامح فيينا | عالم المنوعات | DW | 07.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

سياسي مجري يدعي أن المهاجرين غيّروا ملامح فيينا

نشر رئيس مكتب رئيس وزاء المجر فيديو على موقع فيسبوك يتهم فيه المهاجرين بتغيير ملامح العاصمة النمساوية فيينا، ويتهمهم أيضاً بالوقوف وراء ارتفاع الجريمة والقذارة في الشوارع. فكيف تعامل فيسبوك مع ما نشره السياسي اليميني .

اتهم يانوس لازار رئيس مكتب رئيس الوزاء المجري فيكتور أوربان، المهاجرين بتغيير أجزاء من العاصمة النمساوية فيينا بشكل كبير. وأضاف السياسي اليميني المجري الذي استدل بشريط فيديو أن شوارع فيينا صارت قذرة كما أن نسبة الجريمة ارتفعت في أحيائها، على حد قوله. ويظهر في الشريط الذي صور في إحدى شوارع العاصمة النمساوية امرأتان محجبتان في شارع للمشاة. وعلق لازار حول الفيديو الذي نشره على صفحته في فايسبوك بالقول: " المهاجرون غيروا تماما وجه المدينة"، نقلاً عن الصحيفة الألمانية "دي فيلت".

 وأضاف أن نفس الوضع سينتظر المدن المجرية بعد الانتخابات البرلمانية في الثامن من أبريل/ نيسان في حال "فتحت الأبواب أمام المهاجرين إلى البلاد".

غير أن الفيديو الذي نشره السياسي المجري لا توجد فيه آثار للقذارة التي تحدث عنها. كما يخلو الفيديو من أدلة دامغة تؤكد ادعاءاته الأخرى تجاه المهاجرين. وبعيد نشر الفيديو حذف من قبل إدارة الفيسبوك وهو ما وصفه السياسي اليميني المجري يانوس لازار بأنه " ينتهك حرية التعبير". ودعا أنصاره إلى إعادة نشره في مواقع أخرى، تضيف الصحيفة الألمانية "دي فيلت".

ورغم أن يانوس لازار لم يكشف عن اسم الحي الذي صور فيه الفيديو إلا أن الصحف النمساوية نشرت في مقالاتها أن الفيديو صور في حي "فافوريتن"، وهو أحد أحياء فيينا الذي تعيش فيه  نسبة كبيرة من المهاجرين. ويشكل عدد الأجانب في حي "فافوريتن" 32،8 فى المائة ويصل عدد سكان الحي إلى 6200 شخص، تضيف الصحف النمساوية.

وعلى بعد شهر من الانتخابات البرلمانية في المجر يركز رئيس وزاء المجري فيكتور أوربان في حملته الانتخابية على معاداة الأجانب بشكل عام واللاجئين بشكل خاص. وتصر المجر على رفض مطالب برلين لها باستعادة لاجئين من ألمانيا رغم أنها كانت الوجهة الأولى لهم.

ع.ع/ ع.خ

مختارات

مواضيع ذات صلة