سويسرا: جدل بعد إعفاء طالبين مسلمين من مصافحة المعلمات | عالم المنوعات | DW | 06.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

سويسرا: جدل بعد إعفاء طالبين مسلمين من مصافحة المعلمات

جدل شديد تشهده سويسرا بعد إعراب طالبين مسلمين اثنين عن عدم ارتياحهما لمصافحة المعلمات باليد. قرار مدير المدرسة بشأن الواقعة أثار مناقشات واسعة النطاق في مختلف أنحاء سويسرا.

السلام باليد بين المعلمين وطلبة المدارس، من الأمور المألوفة في المدارس السويسرية. بيد أن منطقة تيرفيل القريبة من بازل شهدت جدلا حول هذه العادة بعد أن رفض اثنان من الطلبة المسلمين بالمرحلة الثانية، مصافحة معلمتهما باليد "لأسباب دينية"، وفقا لهما. وأثارت هذه الواقعة مناقشات عديدة في مختلف أنحاء سويسرا لاسيما بعد أن استجاب مدير المدرسة لرغبة الطالبين ثم رفع الأمر للجهات التعليمية العليا للتأكد من صحة الموقف.

وعقبت وزيرة العدل السويسرية سيمونيتا زوماروغا، على الواقعة إذ قالت في تصريحات لمحطة "إس إف أر" السويسرية الإعلامية: "رفض طفل أن يمد يده بالسلام لطاقم التدريس مسألة لا يمكن قبولها..السلام باليد هو جزء من ثقافتنا ومن حياتنا اليومية..لا أتصور عملية الاندماج بهذا الشكل ولا يمكن للمرء قبول ذلك حتى تحت شعار الحرية الدينية".

وتواصلت ردود الفعل الرافضة لموقف الطالبين إذ رأت أمينة زاريسلان، رئيسة منتدى اندماج المهاجرات والمهاجرين في سويسرا، في تصريحات لصحيفة "شفايتس آم زونتاع"، أن "القواعد المعمول بها في مدارسنا ومجتمعنا بشكل عام، يجب أن تنطبق على الجميع".

ووصل نقد تصرف المدرسة حيال رغبة الطالبين، إلى فيدرالية المنظمات الإسلامية بسويسرا إذ قال رئيسها منتصر بن مراد في بيان نقلته مجلة "شبيغل" الألمانية في موقعها الإلكتروني، إنه شخصيا يصافح النساء باليد كما أوصى الطلبة المسلمين بإظهار الاحترام تجاه أطقم التدريس. وأضاف بن مراد في البيان الذي نشر أيضا على موقع المنظمة الالكتروني، أن الكثير من رجال الدين الإسلامي أكدوا عدم وجود مشكلة في السلام العادي باليد بين الرجل والمرأة.

ا.ف/ ط.أ DW

مختارات