سوريا: مقتل وإصابة العشرات بهجوم يشتبه بأنه بغازات سامة | أخبار | DW | 04.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: مقتل وإصابة العشرات بهجوم يشتبه بأنه بغازات سامة

قال المرصد السوري إن حصيلة ضحايا القصف الجوي في إدلب بغازات يشتبه بأنها سامة ارتفع إلى 58 قتيلا، وائتلاف للمعارضة يدعو "مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارئة على خلفية الجريمة، وفتح تحقيق فوري". والجيش السوري ينفي علاقته بالهجوم

ارتفعت حصيلة القتلى جراء قصف جوي فيما يشتبه بأنها غازات سامة استهدف صباح اليوم الثلاثاء (الرابع من نيسان/أبريل 2017) محافظة ادلب في شمال غرب سوريا إلى 58 مدنيا، بينهم 11 طفلا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وكانت حصيلة سابقة للمرصد قد افادت بأن 35 شخصاً قضوا اختناقاً في القصف الذي نفذته طائرات في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب.

ولم يتمكن المرصد من تحديد نوع الغاز المستخدم في القصف وما إذا كانت الطائرات التي نفذته سورية أم روسية. وترافقت حالات الاختناق وفق المرصد مع "أعراض الإغماء والتقيؤ وخروج زبد من الفم".

فيما دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان اليوم الثلاثاء "مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارئة على خلفية الجريمة، وفتح تحقيق فوري". واتهم الائتلاف قوات النظام بشن غارات "مستخدمة صواريخ محملة بغازات كيميائية سامة تتشابه أعراضها مع أعراض غاز السارين".

وتداول ناشطون معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر مسعفين من الدفاع المدني، وهم يضعون كمامات ويعملون على رش المصابين الممددين على الأرض بأنابيب المياه. ويظهر في صورة أخرى رجل ممدد على متن شاحنة فيما الزبد الأبيض يغطي فمه وجزءاً من وجهه.

وفي وقت لاحق قال مصدر عسكري سوري إن الجيش السوري ليس لديه أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية ولا يستخدمها ولم يستخدمها لا سابقا ولا لاحقا. ونفت دمشق مرارا استخدام مثل هذه الأسلحة، فيما ذكرت قناة "أورينت" التلفزيونية الموالية للمعارضة السورية إن الضربات قتلت 50 شخصا وأصابت أكثر من 150.

ويسيطر ائتلاف فصائل إسلامية أبرزها جبهة "فتح الشام" على كامل محافظة إدلب التي غالبا ما تتعرض لقصف جوي تنفذه طائرات سورية وأخرى روسية.

ز.أ.ب/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

إعلان