سقوط المزيد من المدنيين في عفرين وأردوغان يتراجع عن تصريحه | أخبار | DW | 14.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سقوط المزيد من المدنيين في عفرين وأردوغان يتراجع عن تصريحه

سقط نحو 44 مدنيا بين قتيل وجريح في قصف تركي على عرفرين شمال سوريا، فيما أكد مصدر في الرئاسة التركية أن أردوغان تحدث في وقت سابق عن اكتمال تطويق عفرين مساء اليوم وليس السيطرة عليها، كما فهم من كلامه.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن القصف التركي لمدينة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا، أسفر عن مقتل وإصابة 44 مدنيا على الأقل اليوم الأربعاء (14 آذار/مارس 2018). كما أسفر القصف المدفعي والضربات الجوية من جانب القوات التركية التي استهدفت مدينة عفرين عن مقتل 10 مدنيين، من بينهم أربعة أطفال، وإصابة 34 آخرين، وفقا للمرصد ومقره بريطانيا.

من جهة اخرى، ذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن تعزيزات عسكرية تركية جديدة وصلت إلى ولاية هطاي الحدودية مع سوريا، لتنضم إلى وحدات الجيش التركي المنتشرة على الحدود، في إطار عملية ما أطلق عليها "غصن الزيتون". وأفادت الأناضول أن رتلا مكونا من مركبات عسكرية، بينها ناقلات جنود مدرعة، وصلت إلى قضائي ريحانلي، وخاصة، التابعتين لولاية هطاي جنوبي تركيا. وأشارت أن وصول الرتل كان وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتأتي هذه التعزيزات في ظل تراجع الرئاسة التركية عن تصريحات أدلها بها اليوم رجب طيب أردوغان، وأشار فيها إلى أنه يأمل أن تكمل القوات التركية سيطرتها على عفرين بحلول مساء اليوم.

وقال مصدر في مكتب أردوغان إن الرئيس كان يشير في تصريحاته عن سيطرة جيشه والقوات المتحالفة معه على مدينة عفرين بشمال سوريا مساء اليوم إلى اكتمال تطويق المدينة وليس سقوطها. وقال المصدر إن عبارة "أتمنى سقوط عفرين تماما بحلول المساء" في الكلمة التي أدلى بها الرئيس التركي "ينبغي فهمها على أنها استكمال التطويق مساء اليوم".

 ومنذ بدء العملية التركية في 20 كانون ثان/يناير، قُتل نحو 225 مدنياً ، بينهم 36 طفلاً، و26 امرأة حسبما ذكر المرصد.

ي.ب/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة