سفينتا إنقاذ تبحثان عن ميناء آمن وتعهد بتخفيف أعباء إيطاليا | أخبار | DW | 02.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

سفينتا إنقاذ تبحثان عن ميناء آمن وتعهد بتخفيف أعباء إيطاليا

أصدر وزير الداخلية الإيطالي قرارا بمنع سفينتي إنقاذ على متنهما مهاجرين من دخول الموانئ الإيطالية. وتكتظ سفينة إسبانية بالمهاجرين، بينما تحمل سفينة ألمانية العشرات. ومن جهتها تعهدت فون دير لاين بتخفيف الأعباء عن إيطاليا.

تبحث سفينتا إنقاذ تقلان 163 مهاجرا، من بينهم امرأتان حاملتان عن ملاذ آمن، بعد أن أصر وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني أنه لن يتم السماح لهما بدخول إيطاليا.

وقال رئيس منظمة "برواكتيفا أوبن آرمز"، الإسبانية غير الحكومية، أوسكار كامبس، اليوم الجمعة (الثاني من آب/ أغسطس 2019) في تغريدة له على (تويتر) إن المنظمة أنقذت 68 مهاجرا من المياه، قبالة الساحل الليبي الليلة الماضية. وتابع كامبس أن المهاجرين، الذين تم إنقاذهم الليلة الماضية ظهرت عليهم علامات التعرض للعنف في ليبيا، ومن بينهم امرأتان حبلتان، إحداهما كانت قد بدت عليها علامات الولادة.

وكان يوجد أصلا على متن "أوبن آرمز" طفلان و15 امرأة، هم جزء من مجموعة من 55 شخصا عثر عليهم الخميس على متن قارب تسللت إليه المياه وكاد أن يغرق، مما يرفع إجمالي عدد المهاجرين على متن السفينة إلى 123 شخصا باتوا مكدسين على ظهرها. وقد شوهدت السفينة تتوجه اليوم الجمعة ببطء شديد شمالا، لكن وجهتها لم تتضح بعد.

ومنذ الصيف الماضي، نزل جميع المهاجرين الذين أنقذتهم منظمة "أوبن آرمز" في إسبانيا. لكن السلطات الإسبانية منعت السفينة من العودة إلى قبالة الشواطئ الليبية، مهددة إياها بفرض غرامة عليها تتراوح بين 200 ألف و900 ألف يورو، وفقا للمنظمة غير الحكومية.

آلان كوردي تتجه نحو مالطا

وكان وزير الداخلية الإيطالي المتشدد، ماتيو سالفيني، قد وقع أمرا يمنع السفينة الإسبانية من دخول المياه الإقليمية الإيطالية، ويمنع أيضا سفينة "آلان كردي"، التابعة لمنظمة سي-آي غير الحكومية الألمانية، التي كانت الخميس قبالة جزيرة لامبيدوزا مع 40 مهاجرا أنقذوا الأربعاء، ثم شوهدت اليوم الجمعة تتجه نحو مالطا.

وأفادت منظمة سي-آي أن على متن السفينة آلان كردي ثلاثة أطفال وامرأة حاملا في شهرها السادس، بالإضافة إلى رجل مصاب بالرصاص واثنين من الناجين من القصف المدمر لمركز تاجوراء قرب طرابلس في أوائل تموز/ يوليو.

وذكرت منظمة "سي.آي" أن إيطاليا طلبت من مالطا تحمل المسؤولية عن السفينة "آلان كوردي". وقالت المنظمة الألمانية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن سلطات خفر السواحل الإيطالية نقلت المسؤولية إلى مالطا، "بالرغم من أن السفينة تقع قبالة لامبيدوزا مباشرة".

Mittelmeer Seenotrettung Die Alan Kurdi vor Libyen (picture-alliance/dpa/Pavel D. Vitko/Sea Eye)

سفينة الانقاذ الألمانية "آلان كوردي" التابعة لمؤسسة "سي آيز"

فون دير لاين تتعهد بتخفيف أعباء إيطاليا

ومن جانبها تعهدت رئيسة المفوضية الأوروبية المنتخبة، أورزولا فون دير لاين، لإيطاليا بتخفيف الأعباء عنها فيما يتعلق بقضية الهجرة. وقالت السياسية الألمانية خلال لقائها رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي اليوم الجمعة في روما "أقترح ميثاقا جديدا للهجرة... وبداية جديدة في هذه القضية"، مضيفة أن إيطاليا وإسبانيا واليونان أكثر عرضة للمشكلة بسبب موقعها الجغرافي.

وفي الوقت نفسه، أشارت فون دير لاين إلى أن التضامن ليس طريقا في اتجاه واحد، بل يتعين أن يكون في الاتجاهين، وقالت "عندما نتعاون سنتوصل إلى حل". ولم تتحدث فون دير لاين عن ملامح الاستراتيجية الجديدة.

ص.ش/ع.ج (د ب أ، أ ف ب)

مختارات