سر نجاح فنان من هاواي بعد سنوات من وفاته | الرئيسية | DW | 28.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

سر نجاح فنان من هاواي بعد سنوات من وفاته

كان إسرائيل كاماكاويوولو يعتبر في موطنه بجزر هاواي نجماً غنائياً، لكن شهرته بلغت آفاقاً عالمية بعد وفاته، وتصدر سباق الأغاني الألماني، عندما انتشر مقطع فيديو له وهو يغني الأغنية الكلاسيكية الشهيرة "خلف قوس قزح"..

default

عند وفاته بلغ وزن إسرائيل كاماكاويوولو 350 كيلوغراما تقريباً

في موطنه بجزر هاواي التابعة للولايات المتحدة الأمريكية يعد إسرائيل كاماكاويوولو من أكثر المغنين المحليين شعبية وأكثرهم موهبة، بل ووصل الأمر إلى اعتباره بطلاً محلياً هناك. لكن الألمان اكتشفوا حبهم لهذا المغني، الذي يشابه في ضخامته مصارعي السومو اليابانيين، بعد تأخير قدره 13 عاماً فقط، ذلك أنه توفي في شهر يونيو/ حزيران عام 1997 عن عمر ناهز 38 عاماً، وبوزن تجاوز 350 كيلوغراما.

كالنار في الهشيم
أغنية هذا الفنان، التي تعتبر إعادة توزيع لأغنية جودي غارلاند الكلاسيكية "خلف قوس قزح"، ظهرت مؤخراً على موقع "يوتيوب" الشهير، وشاهدها حوالي مليوني شخص حول العالم. وقبيل وفاته بسبب فشل رئوي وكلوي ناتج عن إصابته بالسمنة المفرطة المزمنة، حصل كاماكاويوولو على جائزة أفضل مغني وفنان ترفيهي في جزر هاواي، لكنه لم يتمكن من استلام الجائزة بنفسه لعدم قدرته على مغادرة سرير المرض في المستشفى.

Judy Garland

الممثلة الأمريكية جودي غارلاند في أغنية "خلف قوس قزح" في فيلم "ساحر أوز" عام 1939

ومنذ السابع عشر من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي يتصدر إسرائيل كاماكاويوولو، الملقب بـ"الأخ إز" سباق الأغاني الألماني من ناحية المبيعات، وذلك بعد الظهور المفاجئ وغير المفسر لأغنيته. إلا أن وجود مقطع الفيديو على "يوتيوب"، وانتشاره كالنار في الهشيم على الهواتف المحمولة وأجهزة الموسيقى الرقمية (MP3) الألمانية قد يشكل أحد أسباب الصعود المدهش والسريع لأغنية كاماكاويوولو، التي يغنيها بصوت رقيق لا يتناسب وضخامة حجمه.

مغن ومناضل سياسي
ويقول الصحافي الأمريكي دان كويس، الذي وثق سيرة حياة إسرائيل كاماكاويوولو في كتاب، إنه "كان في البداية بطلاً، ومن ثم أصبح شهيداً. لقد كان بدون شك من أكثر فناني هاواي شعبية، وهذه الشعبية ليس سببها موهبته الغنائية فقط، بل إن جزءا منها يعود إلى تاريخ حياته، فهو تحول من شاب صعلوك مدمن على المخدرات إلى بطل شعبي ينشط في عدة مجالات سياسية".

ومن أهم المواضيع التي جسدها هذا الفنان في أغانيه الأخرى هو موضوع المطالبة باستقلال جزر هاواي عن الولايات المتحدة، التي احتلتها عام 1898 وأعلنتها عام 1950 الولاية الأمريكية الخمسين. وطالب كاماكاويوولو من خلال أغانيه أيضاً بدعم الثقافة المحلية للسكان الأصليين في هاواي في وجه هيمنة الثقافة الأمريكية الغربية، كما وألف عدداً من الأغنيات بلغة الجزيرة الأصلية.

وبعد الإعلان عن وفاته أعلنت جزر هاواي حالة الحداد الرسمي، ونكست الأعلام في مبانيها، كما وشارك في جنازته حوالي 10 آلاف شخص.

(ي.أ/ دويتشه فيله/ أ ف ب)

مراجعة: منى صالح

مختارات

روابط خارجية

إعلان