سرّ الإختفاء اليومي لسانشيز عن زملائه بمانشستر يونايتد! | عالم الرياضة | DW | 26.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

سرّ الإختفاء اليومي لسانشيز عن زملائه بمانشستر يونايتد!

بينما يُواجه فريق مانشستر يونايتد شبح الخروج خاوي الوفاض هذا الموسم، يُحاول مهاجم "الشياطين الحمر" أليكسيس سانشيز استعادة بريقه بالاعتماد على طريقة، تحرمه غالبا من تقاسم وجبات الطعام مع نجوم الفريق الإنجليزي العريق.

يعيش أليكسيس سانشيز أياما صعبة مع فريق مانشستر يونايتد، الذي انتقل إليه في فترة الانتقالات الشتوية قادما من أرسنال اللندني، إذ سجل الدولي التشيلي هدفا واحدا فقط في 10 مباريات شارك فيها، فضلا عن مستواه الباهت في أغلب مبارياته مع "الشياطين الحمر".

ويُدرك سانشيز (29 عاما) أن مدرب الفريق جوزيه مورينيو، وجماهير النادي الإنجليزي تعقد آمالا كبيرة عليه من أجل استعادة أمجاد النادي، الذي تراجع كثيرا بعد اعتزال المدرب الأسطوري السير أليكس فيرغسون.

وأشارت بعض التقارير الصحفية السابقة إلى أن الدولي التشيلي، يقضي وقته بعيدا عن لاعبي الفريق الإنجليزي، مضيفة أن سانشيز يُسابق الزمن لاسترجاع مستواه المعهود، والعودة بالفريق إلى سكة الانتصارات من جديد.

وفي هذا الشأن، أوضح موقع جريدة "ديلي ستار" أن مهاجم مانشستر يونايتد أليكسيس سانشيز يأكل وحيدا في النادي، لأنه يقوم غالبا بتمارين إضافية تُساعده على تقوية حالته البدنية، والظهور بشكل أفضل على المستطيل الأخضر.

وذكر الموقع البريطاني أن سانشيز يتدرب لمدة 30 دقيقة إضافية، حيث يعمل على تسديد الضربات الحرة وقذف الكرة من مسافات مختلفة بعد الانتهاء من حصة التدريب الأساسية، وأضاف أنه بمجرد انتهاء النجم التشيلي من الاستحمام وتغيير ملابسه ومن ثم الذهاب لتناول الطعام، يكون باقي نجوم الفريق قد رحلوا عن مركز تدريب مانشستر يونايتد.

جدير بالذكر أن أليكسيس سانشيز اعترف بأنه يحتاج للمزيد من الوقت من أجل التأقلم بشكل جيد مع أجواء "الشياطين الحمر"، مؤكدا شعوره بالتعب نفسيا وعاطفيا.

مختارات