سحب الرماد البركاني تشل حركة الطيران في عدد من المطارات الألمانية | سياسة واقتصاد | DW | 16.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

سحب الرماد البركاني تشل حركة الطيران في عدد من المطارات الألمانية

بعدما توقفت الملاحة الجوية ليلاً في مطار دوسلدروف وفي مطارات برلين وهامبورغ وهانوفر وبريمين، أغلقت السلطات الألمانية صباح اليوم مطار فرانكفورت الدولي كإجراء وقائي بسبب سحب الرماد البركاني القادمة من أيسلندا.

default

سحب الرماد البركاني تشل حركة الطيران في معظم المطارات الأوروبية

أغلقت السلطات الألمانية مطار فرانكفورت الدولي صباح اليوم الجمعة (16 أبريل/ نيسان 2010) كإجراء وقائي بسبب سحب الرماد البركاني القادمة من أيسلندا. وأوقفت سلطات المطار الأكبر في ألمانيا جميع عمليات الإقلاع من المطار في وقت مبكر من صباح اليوم كما أعلنت بعد ذلك عدم السماح لأي طائرات بالهبوط.

أما بالنسبة للطائرات التي كانت في الجو في هذا التوقيت فصدرت الأوامر لها بتحويل اتجاهها إلى مطارات أخرى. ولم يعلن المسؤولون في المطار عن موعد عودة العمل مرة أخرى بالمطار واكتفوا بالقول إن هذا القرار يعتمد على ظروف الطقس.

توقف الملاحة في عدد آخر من المطارات ألمانية

وتوقفت الملاحة الجوية ليلاً في مطار دوسلدروف في غرب ألمانيا بسبب سحب الرماد البركاني بعدما توقفت منذ مساء الخميس في مطارات برلين وهامبورغ وهانوفر وبريمين. وقال لايف اريكسن المتحدث باسم مطاري شونيفيلد وتيجل في العاصمة الألمانية إن "الهيئة الألمانية للأمان الجوي أمرت بإغلاق المطارين أمام حركة الطيران حتى إشعار آخر".

وجاء هذا الإعلان بعد قرار السلطات في مدينة هامبورغ إغلاق مطار المدينة الواقعة على بعد 250 كيلومتراً غرب برلين أمام حركة الطيران. الجدير بالذكر أن الملاحة الجوية في شمال أوروبا توقفت جراء سحب الغبار البركاني الآتية من أيسلندا، وتم إغلاق المجالات الجوية في ايرلندا وبريطانيا والدنمارك والسويد وهولندا وبلجيكا، كما تأثرت حركة الطيران في كل من فرنسا وبولندا.

آلاف الركاب محاصرون في مطارات أوروبية

Chaos auf Frankfurter Flughafen nach Vulkanausbruch in Island Flash-Galerie

الآلاف من الركاب محاصرين في مطارات أوروبية بعد إلغاء عدد من الرحلات الجوية

ومازال عشرات الآلاف من الركاب محاصرين في مطارات أوروبية بعدما تسبب رماد ناجم عن بركان ثائر في أيسلندا في عرقلة جميع الرحلات وإغلاق المطارات في مختلف أنحاء القارة الأوروبية. ونقلت السلطات عن هيئة المراقبة الجوية البريطانية صباح اليوم الجمعة أن الطائرات يتعين أن ترابط في المطار حتى الساعة 1800 بتوقيت جرينتش وأن الوضع لم يتحسن بعد.

وقالت هيئة خدمات المراقبة الجوية (ناتس) في بيان في موقعها على الإنترنت "بعد مراجعة أحدث تقارير مكتب الأرصاد الجوية، تنصح الهيئة بأن تبقى القيود سارية في المجال الجوي البريطاني الذي يخضع لمراقبة حتى الساعة 1900 بتوقيت بريطانيا اليوم الجمعة 16 نيسان/ أبريل على أقرب تقدير". وتابعت الهيئة أن الرحلات الفردية بين أيرلندا الشمالية وبعض المطارات الاسكتلندية بالإضافة إلى الرحلات الجوية عبر للأطلسي من وإلى مطارات جلاسجو وبريستويك وبلفاست يمكن تسييرها على أساس كل طائرة على حدة بعد ظهر اليوم.

ومن المرجح إلغاء أكثر من نصف الرحلات المقررة العابرة للأطلسي وعددها 600. وتوقفت حركة الطيران تماماً في الدول الاسكندينافية، حيث لم تسير أي رحلات في الدنمارك والنرويج وفنلندا أو السويد. وحذرت السلطات النرويجية السكان بتوخي الحذر، إذ أنه لم يتسن تسيير أي مروحيات إسعاف أو إنقاذ. وفي المنطقة الشمالية التي يقل فيها عدد السكان يستخدم النقل الجوي على نطاق واسع في نقل المرضى والمصابين.

(ط. أ/ أ ف ب/ د ب أ)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان