سجن الوالدين يؤثر سلبا على الطفل أكثر من موتهما | عالم المنوعات | DW | 22.09.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

سجن الوالدين يؤثر سلبا على الطفل أكثر من موتهما

ليس الطلاق أو انفصال الوالدين فقط يؤثران على الطفل، بل كذلك سجن أحد الوالدين. حيث أكدت دراسة جديدة أن وضع أحد الأبوين وراء القضبان، يجعل الطفل يصاب بمجموعة من الاضطرابات النفسية والسلوكية.

يؤثر سجن أحد الوالدين على الطفل بشكل سلبي أكثر ممّا يحدث في حالة انفصال الوالدين أو حالة وفاة أحدهما، حسب ما بيّنته دراسة أمريكية حديثة منشورة في موقع الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين على شبكة الانترنت.

وقد خلُصت البروفيسورة كريستين تورني وزملاؤها خلال هذه الدراسة إلى أن وجود أحد الوالدين في السجن، يجعل الطفل يعاني من مشاكل صحية كاضطرابات السلوك واضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة وكذلك اضطرابات التركيز والتعلم ومشاكل الكلام وتأخر النمو.

وقد تمّ تقديم هذه الدراسة في المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الاجتماع في دورته الـ109 التي انعقدت مؤخرا في شهر آب/أغسطس الماضي، وتعود أهميتها إلى انتشار ظاهرة سجن بعض الآباء، خاصة في المناطق المهمشة.

إ.ع/ ف.ي (د ب أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان