سجال كلامي بين نتنياهو ونصر الله حول صواريخ حزب الله في لبنان | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 29.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

سجال كلامي بين نتنياهو ونصر الله حول صواريخ حزب الله في لبنان

دخل بنيامين نتنياهو وحسن نصر الله في سجال جديد، بعد أن اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي حزب الله بتخزين أسلحة في مستودع سري في بيروت، في تلميح جديد إلى الانفجار الذي ضرب مرفأ المدينة في الرابع من أغسطس/ آب الماضي.

حسن نصر الله في خطاب سابق له- أرشيف

حسن نصر الله في خطاب سابق له- أرشيف

قال زعيم جماعة حزب الله اللبنانية حسن نصر الله اليوم الثلاثاء (29 سبتمبر/ أيلول 2020) إن "رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يكذب بشأن مواقع صواريخ الجماعة" الشيعية في لبنان.

وتابع نصرالله في خطاب له: "قبل قليل كان رئيس حكومة العدو يتحدث مباشرة في خطاب الأمم المتحدة. مما قال من أجل تحريض الشعب اللبناني على حزب الله مثل العادة".

وأضاف رئيس التنظيم  المرتبط بإيران: "نحن لا نضع صواريخ لا في مرفأ بيروت ولا بجانب محطة غاز ونعرف جيدا أين نضع صواريخنا".

وجاء رد نصر الله بعد تحذيرات نتنياهو من أن حزب الله يحتفظ بمستودع أسلحة سري في قلب بيروت، وذلك في خطاب بالفيديو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء.

وفي إشارة إلى الانفجار الدامي الذي وقع في مرفأ بيروت الشهر الماضي، أشار نتنياهو إلى خريطة مشروحة لمنطقة الجناح في المدينة قائلاً: "انفجار آخر قد يحدث هنا".

وتابع نتنياهو بأن مصنع صواريخ تابع لحزب الله يوجد بجوار شركة غاز في الحي جنوبى بيروت، قائلا وهو يشرح عبر عرض إلكتروني: "هذه أسطوانات غاز. هنا.. إنه على بعد أمتار قليلة من محطة وقود. إنه على بعد 50 مترا من شركة الغاز، هنا المزيد من شاحنات الغاز، وهي ضمن مساكن مدنية هنا، ومساكن مدنية هنا".

ودعا نتنياهو سكان منطقة الجناح إلى المطالبة بهدم المستودع. وبعد وقت قصير من خطابه، نشر الجيش الإسرائيلي معلومات حول ثلاثة مواقع لتصنيع صواريخ موجهة بدقة يقول إن حزب الله يستخدمها في بيروت، بما في ذلك الموقع الذي تحدث عنه نتنياهو.

يذكر أنه في الرابع من آب/ أغسطس 2020 تعرّض مرفأ بيروت لانفجار ضخم بسبب اشتعال كميات من نترات الأمونيوم، ما أدى إلى مقتل وجرح المئات، وأضرار مادية كارثية فاقمت الوضع الاقتصادي الصعب، ما أدى إلى استقالة الحكومة.

إ.ع/ص.ش ( د ب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة