ستروس كان يخوض معركة قضائية جديدة في فرنسا | أخبار | DW | 04.07.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ستروس كان يخوض معركة قضائية جديدة في فرنسا

بعد أيام قليلة من إخلاء سبيل دومينيك ستروس كان في قضية اعتداء جنسي مزعوم في نيويورك، يخوض رئيس صندوق النقد الدولي السابق معركة قضائية جديدة في بلاده. محامياه أعلنا رفع دعوى ضد كاتبة فرنسية تتهمه بمحاولة اغتصابها.

default

ستروس كان مع زوجته آن سانكلير في نيويورك إثر إعلان الافراج عنه في أول يوليو/تموز الحالي

أعلن محاميا دومينيك ستروس كان رئيس صندوق النقد الدولي السابق اليوم الاثنين(04 يوليو/تموز) أنهما تلقيا منه إشارة برفع دعوى قضائية ضد كاتبة فرنسية تزعم انه حاول اغتصابها قبل تسع سنوات. وقال المحاميان الفرنسيان هنري ليكليرك وفريدريك بوليو في بيان، إن موكلهما ستراوس كان "أصبح يدرك نوايا السيدة تريستين بانون في رفع دعوى قضائية ضده" وأمرهما برفع دعوى ضدها. وقال البيان إن الأحداث التي وصفتها من نسيج "الخيال". ومن جهته صرح ديفيد كوبي محامي تريستان بانون لصحيفة لاكسبريس الأسبوعية بأنه سوف يرفع دعوى قضائية غدا الثلاثاء ضد ستروس كان تتضمن اتهامات بالشروع في الاغتصاب خلال مقابلة جرت في شهر شباط/فبراير عام 2003 .

وقال المحامي ديفيد كوبي إن الدعوى التي تعتزم موكلته تريستان بانون اقامتها تتعلق بحادثة وقعت عندما ذهبت لاجراء مقابلة مع ستروس كان في شقة في باريس وكان عمرها في ذلك الوقت 22 عاما. ويذكر أن عقوبة محاولة الاغتصاب في القانون الفرنسي قد تصل إلى السجن عشر سنوات.

Dominique Strauss-Kahn Medien junge Frau in Paris Flash-Galerie

شابة باريسية تتابع قضية ستروس كان إثر إعتقاله في منتصف مايو/أيار الماضي في نيوويرك

قضية نيويورك تتجه للانهيار

وشهدت فرنسا خلال اليومين الماضين، إثر إعلان الإفراج عن ستروس كان، جدلا محموما حول احتمال عودته للسياسة ولاسيما أن استطلاعات الرأي كانت تعتبره من المرشحين للإنتخابات الرئاسية المقبلة، الأوفر حظا. وارتفعت الأصوات التي تتحدث عن مؤامرة ضد ستروس كان. وتشهد القضية التي رفعت ضده في نيويورك بشأن اعتداء جنسي مزعوم انهيارا، وسط شكوك بشأن مصداقية المرأة التي وجهت اليه الاتهامات بالاعتداء الجنسي. وقد جرى إخلاء سبيل ستروس كان من الإقامة الجبرية في نيويورك الأسبوع الماضي بعدما اعترف ممثلو الادعاء أنهم اكتشفوا تناقضات في رواية عاملة الفندق عن الأحداث المحيطة بالاعتداء المزعوم في الرابع عشر من شهر أيار/مايو الماضي. ولكن ممثلي الادعاء قالوا إن الاتهام الذي وجهته هيئة محلفين أميركية إلى الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي لم يطرأ عليها أي تغيير.

لكن قضية بانون يمكن أن تعرقل أي طموحات لستروس كان للعودة للسباق الانتخابي. وتزعم بانون (32 عاما) أن ستروس كان اعتدى عليها جنسيا خلال مقابلة في باريس بشأن مشروع كتاب.

(م.س/ رويترز، د ب أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان