ساسة ألمان ينتقدون قرار نتنياهو إلغاء لقاء مع غابرييل | أخبار | DW | 25.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ساسة ألمان ينتقدون قرار نتنياهو إلغاء لقاء مع غابرييل

انتقد مسؤولون وساسة ألمان إلغاء رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو اجتماعا كان مع المقرر أن يعقده مع وزير الخارجية الألماني غابيريل. الوزير الألماني رد على ذلك قائلا إن إلغاء اللقاء لن يشكل كارثة ولن يغير علاقته بإسرائيل.

انتقد غيرد مولر، وزير التنمية الألماني، اليوم الثلاثاء (25 نيسان/ أبريل 2017) قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلغاء اجتماع كان مقررا عقده مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل في القدس. ويأتي إلغاء الاجتماع على خلفية خطط غابرييل إجراء محادثات مع ممثلي منظمات حقوقية ناقدة للحكومة الإسرائيلية.

وفي تصريحات صحفية قال مولر، المنتمي إلى الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، إنه حتى القيادة السياسية الصينية تقبل بإجراء محادثات لممثلي حكومات أجنبية مع حقوقيين. وأعرب مولر عن اعتقاده بأنه يجب أن يتم وضع طرفي الصراع في الشرق الأوسط أمام التزاماتهما في الجهود الرامية إلى إحلال السلام على أساس حل الدولتين، وشدد على ضرورة أن يتم لهذا الغرض " شرح الموقف الألماني بمنتهى الوضوح" سواء للفلسطينيين أو لنتانياهو.

وفي تعليق له عن إلغاء نتنياهو اجتماعه مع غابيرييل، قال نوربرت روتغن، المكلف بالسياسية الخارجية في حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل، "إنه لأمر مؤسف، اعتقد أنه خطأ من قبل الجانب الإسرائيلي".

وكان وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل قد أعلن في وقت سابق اليوم الثلاثاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ألغى في اللحظة الأخيرة اجتماعه الذي كان مقررا معه في القدس. ويأتي إلغاء الاجتماع على خلفية خطط غابرييل لإجراء محادثات مع ممثلي منظمات حقوقية ناقدة للحكومة الإسرائيلية.

وكان نتنياهو ألمح خلال الأيام الماضية أنه غير موافق على لقاء غابرييل بهذه المنظمات. وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أمس الاثنين أن نتنياهو يدرس إلغاء محادثاته مع الوزير الألماني، بسبب خطط الأخير للقاء منظمات يسارية إسرائيلية ناقدة لسياسة الاستيطان الإسرائيلية.

وفي المقابل، دافع غابريل في وقت سابق اليوم عن لقائه المزمع مع تلك المنظمات، وقال في تصريحات للقناة الثانية في التليفزيون الألماني "ZDF": "من الطبيعي تماما أن نتحدث مع ممثلين عن المجتمع المدني خلال الزيارات الخارجية... نفعل ذلك منذ سنوات عديدة في دول كثيرة".

وأضاف غابرييل أن هذه اللقاءات تأتي في "سياقها الطبيعي تماما"، موضحا أنه لا يمكن تخيل أن يأتي رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى ألمانيا مخططا للقاء منتقدين للحكومة، بينما يتم رفض هذا الأمر وإلغاء اللقاء معه، وقال: "لا يمكن تصور ذلك". وفي المقابل، أكد غابرييل أنه إذا تم بالفعل إلغاء لقائه مع نتنياهو، فإن ذلك لن يكون كارثة ولن تنتج عنه أي مأساة، وقال: "لن يغير ذلك علاقتي بإسرائيل.

ولا يزال من المخطط إجراء محادثات بين غابرييل وممثلي منظمات حقوقية في القدس، من بينهم ممثلين عن منظمتي "كسر الصمت" و"بتسليم" الناقدتين لسياسة الاستيطان الإسرائيلية.

ي.ب/ أ.ح (ا ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان