″سائقة احتياطية″ لسيارة ذاتية القيادة في قفص الاتهام! | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 16.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

"سائقة احتياطية" لسيارة ذاتية القيادة في قفص الاتهام!

من المسؤول عن حوادث السيارات ذاتية القيادة؟ في أول حادثة من نوعها بسيارة ذاتية القيادة أدت إلى وفاة سيدة في ولاية أريزونا الأمريكية عام 2018، تمثل السائقة الاحتياطية للسيارة أمام القضاء بتهمة "القتل بسبب الإهمال".

سيارة أوبر ذاتية القيادة بعد الحادث الذي وقع عام 2018

سيارة "أوبر" ذاتية القيادة بعد الحادث الذي وقع عام 2018

قال ممثلو الادعاء العام في ولاية أريزونا الأمريكية أمس الثلاثاء (15 أيلول/سبتمبر) إن "سائقة الأمان" التي وُكلت إليها مهمة مراقبة الطريق والتدخل في الحالات الطارئة لمنع وقوع الحوادث، قد تكون متورطة في وقوع أول حادث لمركبة ذاتية القيادة أدى إلى وفاة سيدة في الولايات المتحدة، مشيرين إلى أن السائقة ستواجه تهمة "القتل بسبب الإهمال".

وكانت رافائيلا فاسكيز خلف مقود سيارة "أوبر" ذاتية القيادة كسائقة احتياطية أو ما يعرف بـ"سائق أمان"، حين دهست السيارة امرأة كانت تعبر الطريق بدراجتها الهوائية، ما أدى إلى وفاتها جراء الحادث الذي وقع عام 2018 في ولاية أريزونا.

غير أن السائقة الاحتياطية البالغة من العمر 46 عاماً دافعت عن نفسها بعد اتهامها بالتسبب بوفاة السيدة إيلين هيرزبيرغ، وقالت إنها غير مذنبة.

واُتهمت فاسكيز بعدم التركيز على أداء عملها، وبأنها كانت منشغلة بهاتفها المحمول لحظة وقوع الحادث، في حين أنها نفت في حديثها مع المحققين استخدام الهاتف المحمول ليلة الحادث.

من جهته، قال المجلس الوطني لسلامة النقل (NTSB) إن السبب الرئيسي للحادث هو فشل فاسكيز في أداء عملها بمراقبة الطريق، حيث كانت تقوم بمشاهدة برنامج "ذا فويس" التلفزيوني على هاتفها.

مشاهدة الفيديو 01:25

الإنسان أم الروبوت: من هو السائق الأفضل؟

وذكر المجلس وجود عوامل كثيرة ساهمت في وقوع الحادث، منها إجراءات السلامة غير الكافية في "أوبر" والإشراف غير الفعال على سائقيها، إضافة إلى قرار الضحية هيرزبيرغ نفسها عبور الشارع خارج الممر المخصص للمشاة، فضلاً عن الإشراف غير الكافي من وزارة النقل في أريزونا على اختبار المركبات ذاتية القيادة.

وخلص المجلس الوطني لسلامة النقل إلى أن المخاطر المرتبطة باختبار المركبات ذاتية القيادة على الطرق العامة قد ازدادت من خلال إلغاء تنشيط نظام الكبح التلقائي في حالات الطوارئ من "أوبر"، إذ اعتمدت الشركة على سائق احتياطي للتدخل في حالات الطوارئ بدلاً من النظام التكنولوجي.

ووفقاً للمجلس، فقد اكتشف النظام التكنولوجي في السيارة وجود هيرزبيرغ قبل 5.6 ثانية من الحادث، غير أنه فشل في تحديد ما إذا كانت راكبة دراجة أم من المشاة أم جسماً غير معروف، أم أنها كانت متجهة إلى مسار السيارة.

وفي آذار/ مارس 2019، رفض المدعون توجيه اتهامات جنائية لشركة "أوبر"، لكن من المقرر بدء محاكمة فاسكيز في شباط/فبراير 2021.

ر.ض