زعيمة الخضر تطالب ألمانيا باستقبال عراقيات وأطفالهن من ضحايا ″داعش″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

زعيمة الخضر تطالب ألمانيا باستقبال عراقيات وأطفالهن من ضحايا "داعش"

لا القوانين العراقية ولا الأعراف الإيزيدية تعترف بأن الأطفال لأمهات إيزيديات اغتصبن من مقاتلي داعش ينتمون للإيزيديين. وتطالب زعيمة الخضر الحكومة الألمانية باستقبال هؤلاء، وتعتزم في حالة الرفض طرح الموضوع في البوندستاغ.

إيزيديات في الموصل بعد الفرار من داعش في جبل سنجار

نساء إيزيديات فررن من جبل سنجار أثناء حصار داعش للمنطقة وتم إنقاذهن بواسطة المقاتلين الأكراد لكن كثيرين منهن وقعن في قبضة مقاتلي داعش.

تريد أنالينا بيربوك، زعيمة حزب الخضر، من البرلمان الألماني (بوندستاغ) أن يقرر في مصير عدة مئات من النساء والأطفال الأيزيديين من العراق، إذا لم تجلب الحكومة الاتحادية هؤلاء الأشخاص إلى ألمانيا، حسبما قالت لصحيفة "شفبيشه تسايتونغ" في عدد اليوم السبت (28 كانون الأول/ ديسمبر 2019).

ومنذ الصيف الماضي تطالب زعيمة حزب الخضر، بدعم من الرئيس السابق لكتلة حزب ميركل فولكر كاودر ونائب رئيس البرلمان الحالي الاشتراكي توماس أوبرمان، الحكومة الألمانية بالمبادرة لاستقبال عدة مئات من نساء من الأقلية الإيزيدية في شمال العراق تم اغتصابهن من قبل مقاتلي تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية" (داعش) وولدن منهم أطفالا لا تعترف بهم لا القوانين العراقية ولا العرف الاجتماعي الإيزيدي في المنطقة بأنهم إيزيديين لأن اسمائهم ودينهم يرتبطون بآباءهم. كما أن الأمهات لا يمكنهن العودة إلى مناطقهن بعد التحرر من "داعش" إلا إذا تخلين عن أبنائهن. 

وأكدت بيربوك للصحيفة: "هذا هو بالضبط السبب في أننا نقترح استقبال هذه المجموعة الخاصة لأسباب إنسانية. إنهم نساء وأطفال معرضون للخطر بشكل خاص"، مضيفة أنه في حال رفضت الحكومة المبادرة، فإنها ستطرح الموضوع للتصويت عليه في البرلمان الألماني.

وكانت القيادية في حزب الخضر قد زارت معسكرا للنازحين الإيزيديين في شمال العراق في حزيران/ يونيو الماضي والتقت هناك بالعديد من النساء اللواتي تعرضن للأسر والخطف وللاغتصاب من قبل مقاتلي داعش. وحملن من مقاتلي التنظيم الإرهابي وولدن أطفالا لا تعترف بهم لا القوانين الوضعية العراقية ولا العرف الاجتماعي الإيزيدي. لذلك يعاني هؤلاء من العزلة في المجتمع ورفض المحيط الاجتماعي لهم.

القيادية في حزب الخضر أنالينا بيربوك زارت معسكر لنازحي المتحررين من قبضة داعش من نسلاء وأطفال

زعمية حزب الخضر تطالب الحكومة باستقبال نساء إيزديات من شمال العراق تعرضن للاغتصاب من قبل مقاتلي داعش

كما يعاني الكثير من النساء من تبعات ما بعد الصدمة، في ظل نظام قمعي دموي مثل النظام الداعشي، حيث تعرضن باستمرار لعمليات غسيل المخ ويحتاج هؤلاء النساء وأولادهن إلى علاج طبي. لكن أوضاع معسكرات النازحين في شمال العراق لا تسمح لا بالعلاج الطبي ولا توفر ظروفا ملائمة للتعامل مع النساء المصدومات.

وقالت بيربوك في حديثها لصحيفة "شفبيشه تسايتونغ": "سنراجع وزارة الداخلية الاتحادية بهذا الخصوص ونفاتحها مرة أخرى بالأمر، وفي حال رفض الحكومة الاتحادية لمبادرتنا أو عدم فعل شيء، سنقوم بطرح المبادرة على البرلمان الألماني ـ البوندستاغ.

يذكر أن وزارات الداخلية في بعض الولايات قد أعلنت عن موافقتها واستعدادها لاستقبال عدد من هؤلاء النساء العراقيات المقيمات في معسكرات النازحين في شمال العراق مع أطفالهن.

ح.ع.ح/ص.ش (ك ن ا، DW)

مواضيع ذات صلة