ريكاردا فونك.. البحث عن ميدالية أوليمبية في الجليد | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 25.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

ريكاردا فونك.. البحث عن ميدالية أوليمبية في الجليد

رغم انخفاض درجة الحرارة إلى ما دون الصفر، تواصل الرياضية الشابة ريكاردا فونك تدريباتها القاسية وسط الجليد والمياه الباردة من أجل الاستعداد لدورة الألعاب الأوليمبية القادمة.. تؤمن ريكاردا أن "الميداليات مدفونة في الجليد".

بطلة المنتخب الألماني للقوارب ريكاردا فونك

تؤمن ريكاردا بأنه للحصول على ميدالية أوليمبية فإن على الشخص البحث في أعماق الثلوج للحصول عليها

رغم انخفاض درجة الحرارة الى ما دون الصفر، تاخذ ريكاردا فونك قاربها لتبحر به وسط تلك الأجواء شديدة البرودة. تقول الفتاة البالغة من العمر 28 عاماً إن الميداليات الرياضية مدفونة في الثلج!

وتوضح ريكاردا بطلة سباقات القوارب: "إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا في الصيف، فعليك أن تعمل بجد الآن وفي الشتاء والبرد. أو كما قال أحد أبطال ألمانيا في سباقات الزوارق "عليك أن تتدرب في الشتاء."

وفي مركز تدريب اوغسبورغ تخوض ريكاردا تدريباً واختباراً قاسياً مكون من 6 مراحل، مدة كل منها خمس دقائق.

يقول كلاوس بوهلين مدرب المنتخب الوطني الألماني لسباقات القوارب إن الاختبار الذي تخضع له ريكاردا هو اختبار تدريجي بدءا من وضع الإحماء وحتى أقصى درجات النشاط بأقصى حمل، بحسب ما أورد موقع محطة SWR الألمانية

ويضيف بوهلين وهو يواصل مشاهدة ريكاردا فونك من جسر فوق قناة مائية: "نستمر في قياس نسبة اللاكتات في الدم للاعبين، ما يعني أننا نقيس قدرة الرياضيين على التحمل، وبناء على النتائج نعرف مدى نجاحهم وقدرتهم على التحمل عقب الخروج من كل مرحلة من مراحل هذا التدريب الشاق، صحيح أننا نأخذ منهم عينات دماء عدة مرات يومياً، لكن النجاح يستحق كل هذا الوخز بالإبر"

ريكاردا فونك بطلة المنتخب الألماني لسباقات الزوارق

جانب من التدريبات الشاقة التي تمارسها ريكاردا

وخلال التدريب، تدفع الرياضية الشابة نفسها إلى أقصى حدود الجهد، وبعد نحو 5 دقائق من التدريب وأكثر من 400 ضربة مجداف، ونبض قلب متصاعد بشدة تقول وهي تضحك: "هذا جهد قاتل"، وتلهث ريكاردا وهي تضيف: "الآن أنا جسدي كله مشدود للغاية" وتضحك مرة أخرى.

تامل ريكاردا في أن تنافس في بطولة الألعاب الأولمبية وتقول: "نعم ، هذا هو حلمي. الحلم لا يزال كما كان في عام 2020."

أصيبت ريكاردا بخيبة أمل كبيرة عندما فشلت في التأهل لدورة الألعاب الأولمبية في عام 2016 لكنها تؤكد على تعلمها الكثير من هذه التجربة.

تلقي ريكاردا نظرة سريعة على تلك الأيام الماضية، لتعود وتنظر إلى الأمام من جديد استعداداً لدورة الألعاب الصيفية التي تم تأجيلها لمدة عام. "يجب أن أنتظر بضعة أشهر أخرى حتى الآن. لكنني سأتدرب خلال تلك الأشهر أيضًا."

ريكاردا فونك بطلة المنتخب الألماني لسباقات الزوارق

تحلم ريكاردا بإضافة ميدالية أوليمبية إلى مجموعة ميدالياتها وكؤوسها

ومن أجل تحقيق هدفها الكبير، تخوض ريكاردا نحو 17 جلسة تدريبية في الأسبوع، بعضها باستخدام القارب وبعضها من دونه بمزيج من التدريبات المختلفة، وهو مزيج شديد التعقيد يجمع القوة العضلية مع التقنيات الفنية ويتطلب لياقة الجسم بالكامل. تشرح ريكاردا قائلة: "المقصود من كل هذه التدريبات هو أن ننقل قوتنا الجسدية والعضلية إلى القارب عن طريق أذرعنا وجذعنا".

أرادت ريكاردا الدراسة للحصول على درجة الماجستير في الاتصالات الإعلامية بعد أن حصلت بالفعل على درجة البكالوريوس. تقول ريكاردا: "أجلت الكثير من المشاريع في الوقت الحالي .. يجب الآن التركيز على الرياضة وليس الجامعة .. يمكن للعلم أن ينتظر قليلاً".

حصلت ريكاردا بالفعل على ميداليات في بطولات داخل ألمانيا و في أوروبا والعالم. لذا فإن كل ما ينقص مجموعة كؤوسها وميدالياتها هو "المجد الأوليمبي". لذا عادت ريكاردا إلى صفحة المياه الباردة لتذكرنا دائما بعبارتها :"الميداليات مدفونة في الثلج".

عماد حسن