روسيا: مؤتمر ″الحوار السوري″ بسوتشي سيعقد بمشاركة كردية | أخبار | DW | 31.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روسيا: مؤتمر "الحوار السوري" بسوتشي سيعقد بمشاركة كردية

موسكو توجه الدعوة إلى عشرات الجماعات السياسية السورية لحضور "المؤتمر السوري للحوار الوطني" في منتجع سوتشي، الذي سيعقد بمشاركة كردية للمرة الأولى. الإعلان تزامن مع ختام جولة المحادثات السابعة في أستانا.

وجهت روسيا الدعوة اليوم الثلاثاء (31 أكتوبر/ تشرين الأول 2017) لثلاثة وثلاثين جماعة وحزبا سياسيا سوريا لحضور ما وصفته "بالمؤتمر السوري للحوار الوطني" الذي تنظمه في منتجع سوتشي على البحر الأسود في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ونشرت وزارة الخارجية الروسية قائمة المدعوين على موقعها الإلكتروني. وعبر مسؤولون روس عن أملهم في أن يدرس المؤتمر ملامح دستور جديد لسوريا وأن يبحث الإصلاحات السياسية المحتملة. وأعلنت تركيا وإيران موافقتهما على مناقشة مقترح روسيا بعقد مؤتمر للحوار الوطني السوري في إطار عملية جنيف التي تقودها الأمم المتحدة وذلك حسبما أفاد بيان مشترك لوفود الدول الثلاث بعد محادثات في كازاخستان.

وذكر البيان أن الاجتماع المقبل لدبلوماسيين من الدول الثلاث سيكون في أستانا في النصف الثاني من ديسمبر/ كانون الأول. ومن جهته أعلن السفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري، الذي يتولى رئاسة الوفد الحكومي في محادثات أستانا أن دمشق مستعدة للمشاركة في المؤتمر السوري للحوار الذي تنظمه موسكو. وقال الجعفري إن "المؤتمر يأتي نتيجة للحوار مع حلفاء سوريا الروس وللانتصارات الميدانية"، حسب تعبيره.

وتزامن إعلان موسكو مبادرتها بعقد مؤتمر للحوار السوري مع محادثات بين أطراف الأزمة السورية برعاية الأمم المتحدة.

Kasachstan Astana Syrien Gespräche (Reuters/M. Kholdorbekov)

انتهت جولة محادثات بين النظام السوري وممثلي المعارضة المسلحة في أستانا.

مشاركة كردية للمرة الأولى

وفي تطور لافت صرح مسؤول كردي كبير لرويترز اليوم الثلاثاء بأن روسيا دعت الإدارة التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD) في شمال سوريا لحضور مؤتمرها المقترح الذي يضم السوريين من مختلف الطوائف والأعراق.

وقال بدران جيا كورد المستشار بالإدارة التي تدير مناطق الحكم الذاتي الكردية بشمال سوريا "ندرس الموضوع ولحد الآن الموقف إيجابي". وأضاف أنهم تلقوا الدعوة خلال اجتماعات مع مسؤولين روس في شمال سوريا الشهر الماضي وأنهم يؤيدون الفكرة إذ تأتي كمسعى للتوصل لنهاية سياسية للصراع.

وكان ممثلو حزب الاتحاد الديمقراطي والإدارة الذاتية الكردية السورية الرئيسية يستبعدون خلال سنوات الأزمة السورية من محادثات السلام بناء على طلب من تركيا التي تعتبر وحدات "حماية الشعب الكردية"، الجناح العسكري للحزب وللإدارة الكردية الذاتية تهديدا أمنيا لحدودها.

ومنذ عام 2011 بسطت وحدات حماية الشعب وحلفاؤها نفوذها على مناطق في الشمال وتسيطر حاليا على ربع البلاد على الأقل. وسيطرت على أراض بعد قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" بمساعدة الولايات المتحدة.

 

م.س/ أ.ح ( رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان