روسيا ترجح مقتل البغدادي في إحدى غاراتها على الرقة | أخبار | DW | 16.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روسيا ترجح مقتل البغدادي في إحدى غاراتها على الرقة

معلومات أولية تشير لمقتل أبو بكر البغدادي إثر غارة جوية روسية. وزارة الدفاع الروسية تجري تحقيقات للتأكد من مقتل البغدادي. في حين قالت قيادة التحالف الدولي ضد "داعش" إنها لا تستطيع تأكيد ذلك.

رجحت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة (16 حزيران/يونيو 2017)، أنه تم القضاء على أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش"، إثر ضربة جوية من قبل القوات الجوية الروسية في 28 أيار/مايو، وأنه يتم التحقق من المعلومات الأولية.

وجاء في بيان الوزارة "حسب المعلومات التي يجري التحقق منها عبر مختلف القنوات، كان أبو بكر البغدادي حاضرا أيضا في الاجتماع الذي أغار عليه الطيران الروسي، وتم القضاء عليه" بحسب وكالة سبوتنيك. موضحة أن الأمريكيين أبلغوا بالعملية.

 وتابع البيان أن قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا "تلقت في أواخر أيار/مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الإسلامية الارهابي". وأضاف البيان "أتاح التحقق من هذه المعلومات معرفة أن الهدف من الاجتماع هو تنظيم مواكب لخروج المقاتلين من الرقة عبر الممر الجنوبي" وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مسيرة، شنت مقاتلات "اس يو-34" و"اس يو-35" غارات في 28 ايار/مايو. وأعلن الجيش الروسي أنه قتل عددا من "القياديين البارزين" في التنظيم، ربما حوالى "30 قياديا عسكريا وحتى 300 مقاتل".

بدوره قال التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بقيادة الولايات المتحدة، إنه لا يستطيع تأكيد تقارير روسية تفيد بأن زعيم "الدولة الإسلامية" ربما قتل في غارة روسية.

يذكر أن القوات الجوية الروسية المرابطة في قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية في غربي سوريا تشن هجمات تستهدف تنظيم "داعش" والجماعات المتطرفة الأخرى.

ا.ف/ ع.ج  (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

إعلان