رمضان في مصر: حرارة تلهب الجو والأسعار وانقطاع للكهرباء | ثقافة ومجتمع | DW | 17.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

رمضان في مصر: حرارة تلهب الجو والأسعار وانقطاع للكهرباء

استقبل المصريون شهر رمضان هذا العام بشعور يمتزج بالبهجة والضيق في نفس الوقت، حيث يراه الكثيرون الأصعب منذ سنوات، نظرا لارتفاع درجات الحرارة وغلاء أسعار السلع الغذائية، وأيضا في ظل حالات الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي

default

سوق الفوانيس التقليدية في رمضان

"كل سنة وأنت طيب،.ما أخبار الصوم معك في هذا الجو؟"، "ربنا يرحمنا برحمته من هذه النار"، "الله يعطينا القوة على الصيام في هذا الحر". هذه بعض العبارات التي تتردد على ألسنة الناس في القاهرة هذه الأيام، والتي تشير إلى معاناتهم أثناء الصوم هذه السنة، نظرا لموجة الحرارة المرتفعة والتي وصلت في بعض الأيام إلى 46 درجة مصحوبة بمعدلات رطوبة شديدة. وتصف "نجاة" الموظفة بإحدى الشركات الحكومية ل دويتشه فيله، شهر رمضان الحالي بأنه الأصعب، لكونه تصادف مع شهر أغسطس/آب الذي يشهد ارتفاعا غير مسبوق لدرجات الحرارة هذا العام وترى أن يوم الصوم طويل هذه المرة على عكس السنة الماضية حيث كان وقت الإفطار في حوالي الساعة الخامسة، أما الآن فموعده قرب الساعة السابعة، مما يزيد الإحساس بالجفاف الشديد والعطش وخاصة في ظل الزحام الخانق في وسائل المواصلات.

إباحة دينية لأدوية ضد العطش

ولكن "نجاة" تؤكد في الوقت أن الصوم برغم صعوبته، إلا أن الأمل في الثواب الكبير عند الله هو الذي يجعل الناس يتحملون هذه الأجواء الرهيبة، كما أنها بدأت بتناول بعض الأدوية التي تمنع العطش في وجبة السحور، وذلك بعدما استمعت إلى إباحة مفتي الجمهورية لذلك بدافع الإعانة على الصوم. وتقول في حديث مع دويتشه فيله إنها كانت قبلا تخجل من البوح بضيقها من الصوم في هذا الطقس، إلا أن المفتي أعلن أيضا أن هناك الكثيرين يشكون من ذلك وأن الضيق لا يقلل الثواب، مشيرة إلى أن جدتها المريضة والكثيرين من كبار السن امتثلوا هذا العام لنصائح الأطباء بعدم الصوم، نظرا لصعوبة الأمر تحت ضغط درجات الحرارة.

الأسعار نار وغلاء الكنافة والقطايف

Ägypten Ramadan Essen in Kairo Flash-Galerie

أجواء الولائم العائلية في رمضان في مصر

ظاهرة أخرى تبرز بقوة في رمضان في مصر الآن وهى غلاء أسعار المواد الغذائية بصورة كبيرة كما توضح "سعاد" ، ربة منزل، في حوارها مع دويتشه فيله وتقول "الأسعار أصبحت نار مثل الجو، ووصلت للضعف، فكيلو اللحم أصبح ب70 جنيه بدلا من 40 قبل رمضان والدجاجة ب40 بدلا من25، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الأرز والقمح بسبب حرائق روسيا التي أوقفت تصدير القمح لمصر، فأصبح الكيلو من أشهر الحلويات الرمضانية الكنافة والقطايف ب6 جنيهات بدلا من 3". وتعتقد أن الأسماك ستكون "طعام الغلابة" هذا العام لأنها تعتبر السلعة الوحيدة الرخيصة حاليا، ويصل سعر الكيلو منها إلى 12 جنيها.

وتشير سعاد إلى أن الأسر المصرية غيرت عاداتها الرمضانية هذا العام بسبب الغلاء، من ذلك مثلا شراء كيلو تمر فقط بدلا من 10 كالعادة، لأنه كان السلعة الأرخص التي تميز موائد رمضان، ولكن سعره قفز هذا العام إلى 15 جنيها بدلا من جنيهين. وترفض "سعاد" مقاطعة هذه السلع لأنها ضرورية لشهر رمضان وترى أن الأسر محدودة الدخل تكتفي فقط بشراء كميات قليلة لإدخال السعادة إلى أبنائها، وأيضا لاستخدامها في دعوات الأهل والأصدقاء إلى الإفطار، حيث أنه "لا يمكن أن نتذوق طعم رمضان بدون تجمع العائلات" على حد قولها.

لا للدعوات إلى ولائم الإفطار

لكن جارتها "كريمة" لا تتفق معها في هذا الرأي، ورفعت شعار "لا لتلبية دعوات العائلة والأصدقاء هذا العام" لأنها لن تستطيع تحت وطأة الغلاء الحالي دعوتهم في المقابل. من جهة أخرى يشتكي آخرون من مشكلة جديدة ظهرت في رمضان هذا العام، وهي انقطاع التيار الكهربائي عن المنازل والشوارع في معظم محافظات مصر بصورة يومية لمدة ساعتين وأكثر بقرارات من وزارة الكهرباء، وذلك بهدف ترشيد الاستهلاك، وتخفيف الضغط على محطات التوليد. وأرجعت الوزارة أسباب ذلك إلى كثافة معدلات الاستهلاك في رمضان سواء عبر السهر أمام المسلسلات الدرامية طيلة الليل، أو تشغيل أجهزة التكييف بصورة مكثفة لمواجهة الحر.

اختفاء الفرحة بالزينة الرمضانية

Ägypten Ramadan

قضاء الليالي الرمضانية أمام المسلسلات التلفزيونية

ويؤكد البعض أن الحكومة تزيد معاناتهم بقطع الكهرباء الذي يتسبب في إتلاف الأطعمة بالثلاجات، ويزيد من الإحساس بالضيق، خاصة مع اختفاء مظاهر الفرح في الشوارع بإضاءات الزينة الرمضانية التي منعتها السلطات هذا العام بحجة الترشيد، على الرغم من أن دول الخليج تستهلك أكثر من مصر ولا يتم قطع الكهرباء فيها.

من ناحيته يعبر الخبير الاجتماعي محمود عطيه في حديثه مع دويتشه فيله عن رأيه بأن المصريين شعب يتسم بالتبذير في الاستهلاك، وأن المناسبات لديهم ترتبط بالطعام والشراب على حساب معناها الحقيقي، مثلما يحدث في شهر رمضان، مشيرا إلى إحصائيات رسمية توضح أن الأسر تنفق 30 مليار جنيه على الطعام فقط في رمضان، بالإضافة إلى الاستهلاك الضخم للكهرباء والمياه.

وفيما يتعلق بالغلاء يرى عطيه أن الكثيرين من الناس وحتى الفقراء اعتادوا السلبية وعدم مقاطعة المنتجات التي ترتفع أسعارها بسبب جشع التجار وغياب أجهزة الرقابة الحكومية، وأنهم يضطرون للاقتراض لشراء احتياجات رمضان، بهدف التباهي أمام الآخرين في موائد الإفطار. ويصف قرار الحكومة بقطع التيار الكهربائي يوميا لساعات بأنه الحل الوحيد في ظل انعدام ثقافة الوعي بترشيد الاستهلاك، والتي تحتاج، كما يقول، إلى جهود وسنوات طويلة حتى يتم إرساؤها.في أذهان المواطنين.

نيللي عزت- القاهرة

مراجعة: منى صالح

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015