رفض شبه عام لاقتراح دي ميزيير إدراج عطل إسلامية في ألمانيا | أخبار | DW | 18.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رفض شبه عام لاقتراح دي ميزيير إدراج عطل إسلامية في ألمانيا

اعتبر زعيم حزب الخضر في ألمانيا جيم أوزدمير أنه لا حاجة لإدراج يوم عطلة إسلامي. وجاء هذا ردا على تصريحات لوزير الداخلية الألماني الذي اقترح في تجمع حزبي التفكير في تحديد يوم عطلة إسلامي في مناطق معينة في البلاد.

يتواصل الجدل في ألمانيا حول إقرار يوم عطلة إسلامي، إذ اعتبر زعيم حزب الخضر جيم أوزدمير أن إدراج يوم عطلة إسلامي في ألمانيا غير ضروري، وقال لصحيفة "باساور نويه بريسه": " لا أرى هناك حاجة لذلك بحيث أن المسلمين يأخذون إجازة في أيام العطل".

وجاء موقف أوزدمير ردا على تصريحات وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير الذي أعلن خلال لقاء للحزب المسيحي الديمقراطي في التاسع من أكتوبر الجاري بأنه يمكن الحديث عن تحديد أيام عطل إسلامية في مناطق محددة.

واعتبر الوزير دي ميزيير أن تصريحاته هذه لا تعني اقتراحا لاعتماد يوم عطلة إسلامي. وفي الوقت الذي عبر فيه آخرون مثل رئيس اللجنة المركزية للكاثوليك الألمان توماس شتيرنبيرغ عن انفتاح على ترتيبات واسعة لأيام عطل للمسلمين، رفض الاتحاد المسيحي الاجتماعي الاقتراح، إذ ورد على لسان الأمين العام للحزب أندرياس شويير أنه "لن يكون هناك يوم عطلة إسلامي مع الحزب المسيحي الاجتماعي".

وتمنح بعض الولايات الألمانية مثل برلين وهامبورغ وبريمن إمكانية أخذ الإجازة في الأعياد الإسلامية للتلاميذ المسلمين وإتاحة الفرصة للعمال لأداء الصلاة مثلا في يوم عيد الفطر أو عيد الأضحى. وإمكانية أخذ الإجازة ممكنة في هامبورغ وبريمن حتى في يوم عاشورا.

وأحدث هذا الجدل رد فعل متباين في أوساط المسلمين، إذ تحدثت أستاذة التربية الإسلامية لمياء قدور عن "سياسة رموز"، فيما أوضح رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا أيمن مازييك أن يوم عطلة إسلامي قد يدعم جهود الاندماج.

في المقابل، كشف استطلاع أجرته صحيفة "بيلد" الشعبية أن سبعة من بين عشرة أشخاص (70.1 في المائة) يرفضون إدراج يوم عطلة إسلامي، وساند فقط واحد من بين 13 شخصا (7.8 في المائة) تلك الفكرة.

م.أ.م ( ك ن أ، أ ب د)

مختارات

إعلان