رفض دعوى أردوغان ضد رئيس مجموعة إعلامية ألمانية | أخبار | DW | 10.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رفض دعوى أردوغان ضد رئيس مجموعة إعلامية ألمانية

فشل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استصدار أمر من المحكمة يقضي بمنع ماتياس دوبفنر مدير مجموعة أكسل شبرينغر الإعلامية، التي تصدر صحيفة بيلد الشعبية، من دعم الفنان الساخر يان بومرمان الذي يتهمه الرئيس التركي بإهانته.

default

ماتياس دوبفنر، مدير مجموعة أكسل شبرينغر الإعلامية العملاقة، أرشيف

رفضت محكمة ألمانية الثلاثاء دعوى رفعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد مدير مجموعة "اكسل شبرنغر" الإعلامية الألمانية العملاقة، وسط تزايد الجدل حول حرية التعبير. وسعى أردوغان إلى استصدار أمر من المحكمة لمنع مدير المجموعة ماتياس دوبفنر من تكرار دعمه للفنان الهزلي يان بومرمان الذي يتهمه الرئيس التركي بإهانته.

وجاء الحكم القضائي بعد أن نشر دوبفنر رسالة مفتوحة في إحدى صحف المجموعة أعرب فيها عن دعمه ليان بومرمان، الفنان الذي سخر في برنامج بثته القناة الثانية الألمانية في مطلع نيسان/أبريل، من الرئيس التركي مستخدما إيحاءات جنسية تشمل أطفالا وحيوانات، إلا أن المحكمة رفضت طلب أردوغان على أساس "الحق المضمون دستوريا للمتهم بحرية التعبير".

وقالت كريستينا هاربيرنغ المتحدثة باسم محكمة كولونيا "عندما يبرز نزاع بين الحق الأساسي لحرية التعبير والحقوق الشخصية للمشتكي، فإنه يسمح لدوبفنر بالتعبير عن رأيه" علانية في هذا الجدل المثير للخلاف.

وأثارت قصيدة بومرمان أواخر آذار/مارس الماضي، عاصفة سياسية وجدلا حول حرية التعبير.

وفي خطوة مثيرة للجدل وافقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على مباشرة ملاحقات جنائية ضد بومرمان بعد مطالبة تركيا بمقاضاته بسبب "القصيدة التشهيرية". وخلال إلقائه القصيدة أقر بومرمان بأنها تتجاوز الحدود القانونية لحرية التعبير وتهدف إلى الاستفزاز. وفي رسالته انحاز دوبفنر إلى جانب الفنان الهزلي، وقال "بالنسبة لي نجحت قصيدتك، فقد ضحكت بصوت عال". ويتعرض أردوغان إلى انتقادات غربية قوية بسبب "قمعه للحريات".

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب)

إعلان