رفض أوروبي للحديث عن مستقبل العلاقة مع لندن قبل إتمام بريكست | أخبار | DW | 29.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رفض أوروبي للحديث عن مستقبل العلاقة مع لندن قبل إتمام بريكست

تطابق موقف البرلمان الأوروبي مع موقف المستشارة الألمانية في رفض دعوة رئيسة وزراء بريطانيا لإجراء مفاوضات بريكست بالتزامن مع محادثات حول العلاقات المستقبلية بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

أكد البرلمان الأوروبي الأربعاء (29 آذار/مارس 2017) أنه لا يمكن مناقشة العلاقات المستقبلية مع بريطانيا إلا بعد الانتهاء من عملية خروجها من الاتحاد الأوروبي، وهو ما يعد رفضا لأحد المطالب الرئيسية لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وقال رئيس البرلمان الأوروبي، انطونيو تاجاني "إن الخروج المنتظم هو متطلب أساسي وشرط مسبق لأي علاقة مستقبلية محتملة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة. هذا أمر غير قابل للتفاوض".

وكانت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل قد رفضت اليوم دعوة ماي لمناقشة العلاقات المستقبلية بالتزامن مع مفاوضات بريكست وقالت في برلين "يجب أن توضح المفاوضات أولاً كيف سنفكك علاقتنا المتشابكة" مضيفة "فقط بعد معالجة هذه المسألة، يمكننا أن نبدأ الحديث عن علاقتنا المستقبلية، في وقت قريب بعد ذلك على ما آمل".

كما دعت ميركل إلى مفاوضات "نزيهة وبناءة" مع بريطانيا، وقالت "نحن في الاتحاد الأوروبي سنجري المحادثات المقبلة بطريقة نزيهة وبناءة". وأضافت "آمل أن تتحلى الحكومة البريطانية كذلك بنفس الروح خلال المفاوضات" مضيفة أن ماي طمأنتها بهذا الشأن خلال مكالمة هاتفية الثلاثاء. وأكدت ميركل أن مستقبل مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في بريطانيا سيكون من بين الأولويات في المفاوضات.

ويشار إلى أنه سيكون للبرلمان الأوروبي الكلمة النهائية في أي اتفاق حول بريكست في تصويت يتوقع أن يجري في نهاية 2018 ومطلع 2019.

خ.س/ص.ش (أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان