رغم هجمات باريس ″بيغيدا″ تفشل في حشد المزيد من الأنصار | أخبار | DW | 16.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رغم هجمات باريس "بيغيدا" تفشل في حشد المزيد من الأنصار

فشلت حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام واللاجئين في ألمانيا في حشد المزيد من الأنصار في مسيرتها مساء الاثنين في درسدن، مستغلة الاعتداءات الإرهابية الأخيرة في باريس. وكانت الحركة تطمع في حشد عشرات الآلاف لكن ذلك لم يحدث.

بعد ثلاثة أيام من وقوع الاعتداءات الإرهابية في العاصمة الفرنسية باريس نظمت حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام والأجانب مسيرتها الأسبوعية مساء الاثنين (16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015)، وسط مخاوف من انضمام أعداد كبيرة للحركة على خلفية الاعتداءات الغاشمة، التي خلفت ما لا يقل عن 132 قتيلا ومئات الجرحى.

وتجمع أنصار الحركة، واسمها بالكامل "وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب"، أمام مبنى الأوبرا في ساحة المسرح الشهيرة الواقعة في الجزء الغربي من قلب مدينة درسدن. وردد المجتمعون هتافات "تحيا فرنسا" باللغة الفرنسية رافعين علما كبيرا لفرنسا.

وعلى عكس المتوقع لم تزد أعداد المشاركين في مسيرة هذا الأسبوع عن الأسبوع الماضي. ففي حين كان عدد المشاركين في المسيرة الأسبوع الماضي نحو 8500 شخص، تشير تقديرات المجموعة الطلابية "دورشغيتسيلت" أن المتظاهرين لم يزد عددهم الليلة عن ثمانية آلاف شخص.

يذكر أن أكبر عدد من الأشخاص تجمع في مسيرة للحركة بلغ عشرين ألف شخص، وكان ذلك في يناير/ كانون الثاني الماضي بعد الاعتداء الإرهابي على مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة.

ص.ش/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

إعلان