رغم قرار مجلس الأمن إسرائيل تمضي قدماً في بناء المستوطنات | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.12.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

رغم قرار مجلس الأمن إسرائيل تمضي قدماً في بناء المستوطنات

تنظر بلدية القدس غداً في طلبات ترخيص بناء مئات الوحدات السكنية الاستيطانية. وكتب نائب رئيس بلدية القدس، مئير ترجمان، على صفحته على الفيسبوك: "لا تعنيني الأمم المتحدة أو أي أمر آخر يحاول أن يملي علينا ما نفعله في القدس".

مشاهدة الفيديو 22:47

مستقبل عملية السلام بعد قرار مجلس الأمن حول الاستيطان

تنظر بلدية القدس غداً الأربعاء (28 ديسمبر/كانون الأول 2016) في طلبات ترخيص بناء مئات الوحدات السكنية الاستيطانية. ويتضمن جدول أعمال نشرته بلدية القدس النظر في طلبات ترخيص ما لا يقل عن 390 منزلاً جديداً والتي من المؤكد أن تؤدي الموافقة عليها إلى تزايد المعارضة الدولية والفلسطينية لبناء المستوطنات الإسرائيلية. ويجتمع المجلس البلدي للتخطيط والبناء كل أربعاء عادة. وقدمت طلبات الترخيص قبل صدور قرار مجلس الأمن.

من جانبها، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن السلطات وافقت على بناء 1506 وحدة سكنية للإسرائيليين في القدس الشرقية هذا العام مقارنة مع 395 عام 2015. ويعيش اليوم حوالى 430 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية وسط 2,6 مليون فلسطيني في مستوطنات تعتبرها معظم الدول غير قانونية في حين تصفها الولايات المتحدة بأنها غير شرعية.

وتحدث نائب رئيس بلدية القدس الإسرائيلية مئير ترجمان، الذي يترأس لجنة التخطيط، عن مسعاه لتقديم خطط لبناء 5600 وحدة استيطانية إضافية في مراحل التخطيط الأولية. وكتب ترجمان على صفحته على موقع فيسبوك "لا تعنيني الأمم المتحدة أو أي أمر آخر يحاول أن يملي علينا ما نفعله في القدس". وأضاف "أمل أن تقوم الحكومة والإدارة الأميركية الجديدة بمنحنا المزيد من التقدم لمواصلة وتعويض النقص الذي تسببت به إدارة اوباما في ثماني سنوات" في إشارة إلى البناء الاستيطاني.

وحث زعماء المستوطنين ومؤيديهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تسريع وتيرة البناء في القدس الشرقية واتهموه بأنه أبطأ الوتيرة في العام الماضي جراء الضغط الدولي.

ولا يغير القرار الجديد لمجلس الأمن شيئاً على الأرض بين الفلسطينيين والإسرائيليين ومن المرجح أن تتجاهله إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب. غير أن المسؤولين الإسرائيليين يخشون أن يشجع القرار الفلسطينيين على اتخاذ مزيد من الخطوات ضد إسرائيل في مؤسسات دولية.     

خ.س/أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة