رغم السوار الإلكتروني″إسلاموي خطير″ يتمكن من مغادرة ألمانيا | عالم المنوعات | DW | 17.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

رغم السوار الإلكتروني"إسلاموي خطير" يتمكن من مغادرة ألمانيا

أفادت مصادر إعلام ألمانية أن "إسلامويا خطيرا" كان تراقبه الأجهزة المختصة، نجح في مغادرة البلاد رغم أنه كان يضع سوارا الكترونيا. في حين لا يزال محل إقامة الرجل القادم من سوريا غير معروف.

Elektronische Fußfessel (picture-alliance/dpa/F. von Erichsen)

صورة أرشيفية.

ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن "إسلامويا خطيرا" يحمل سوارا إلكترونيا، قد تمكن من مغادرة ألمانيا في (أكتوبر/تشرين الثاني 2017)  بعد أن ركب طائرة دون عوائق تذكر، وسافر من مطار هامبورغ إلى خارج ألمانيا.

وكان السوري حسين (35 عاما) قد قدم إلى ألمانيا سنة 2015 ويحقق معه المدعي العام الاتحادي بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي.

وبحسب نفس المصادر لم تتمكن سلطات المراقبة التابعة للولايات الألمانية لساعات طويلة من التقاط الإشارة القادمة من السوار الالكتروني، قبل أن تنجح في تحديد موقع حسين في مطار آتينا، بيد أن الإشارة تم إلغاؤها بسبب عدم السماح بمراقبة السوار الالكتروني في الخارج.

وأفاد متحدث باسم الشرطة الاتحادية أن هذه الأخيرة على علم بالحادث، من دون أن يُعطي معلومات إضافية.

وبحسب مجلة "دير شبيغل" فإن  قضية حسين شكلت  لعدة مرات موضوعا لـ "مركز مكافحة الإرهاب" (GTAZ)، حيث صنفته السلطات الأمنية في ولاية بافاريا كشخص "خطير". وأضافت أن حسين أخبر، قبل سفره، الموظف المختص بملفه لدى السلطات الأمنية في مدينة "فورتسبورغ" بأنه يريد السفر إلى سوريا من أجل جلب ابنه المريض على الحدود التركية السورية. وأوضحت المجلة أن حسين ربط الاتصال مرة ثانية بالموظف المختص بملفه بعد يومين من سفره وأخبره أن يتواجد في تركيا.

يُشار إلى أن أم وأخت حسين تعيشان في مدينة هامبورغ . فيما لا يُعرف لحد الآن محل إقامة حسين منذ أن غادر ألمانيا.

ر.م/ه.د ( د ب أ، أ ف ب )

 

مختارات

مواضيع ذات صلة