رشا حلوة: عن رئيسة وزراء فنلندا.. والأمومة والعائلة المثلية | آراء | DW | 14.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

آراء

رشا حلوة: عن رئيسة وزراء فنلندا.. والأمومة والعائلة المثلية

في مقالها* لـ DW عربية تتناول الكاتبة الصحفية رشا حلوة انتخاب الشابة الفنلندية سان مارين (34 عاماً) رئيسة لحكومة بلادها، لتصبح أصغر رئيسة وزراء في فنلندا وفي العالم أجمع. فكيف كان التفاعل مع ذلك؟

 الكاتبة الصحفية رشا حلوة

رشا حلوة: بالتأكيد، لا يمكن مقارنة واقع فنلندا السياسي والاقتصادي والاجتماعي بأي بلد آخر، لكل بلد ظروفه وسياقاته المتنوعة

من منا لم يسمع عن رئيسة وزراء فنلندا الجديدة؟ وإن لم يحفظ أغلبنا اسمها، فبالضرورة قد رأى صورتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية عامّة. قبل أيام قليلة، وبعد قبول استقالة رئاسة الوزراء في فنلندا، فازت وزيرة النقل سانا مارين بأغلب الأصوات، وبذلك أصبحت رئيسة وزراء فنلندا وأصغر رئيسة وزراء في العالم.

مختارات

سانا مارين التي تبلغ من العمر 34 عاماً، وأيضاً أم لطفل يبلغ من العمر عامين، استطاعت تشكيل حكومة بحضور نسائي، تجسّد في أحزاب تترأسها نساء، واللاتي أصبحن وزيرات في الحكومة. إن التجاوب الذي لحق هذا الخبر، عبر السوشال ميديا، كان واسعاً، ليس فقط عربياً، إنما عالمياً.

في تويتر وفيسبوك، شارك العديد صورة مارين وخبر توليها رئاسة وزراء فنلندا، مع الإشارة إلى جيلها وإلى كونها امرأة. وبالطبع، في عالم واسع كمنصات التواصل الاجتماعي، والتي بإمكانه أن يكون بشكل أو بآخر مرآة للمجتمعات، تنوّعت التعليقات على خبر تولي سانا مارين لرئاسة الوزراء، ما بين الذكوري، والساخر، والمليء "بالحسرة" - إن صّح التعبير، وكذلك الذي أثنى على ما تحمل هذه الخطوة من إيجابيات على واقع النساء، على الأقل في فنلندا.

بالتأكيد، لا يمكن مقارنة واقع فنلندا السياسي والاقتصادي والاجتماعي بأي بلد آخر، لكل بلد ظروفه وسياقاته المتنوعة، السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، الصحة والتعليم، وبالطبع واقع النساء فيه، على الرغم أن كل النساء تحارب الأبوية والذكورية في كل مكان بالعالم، بنسب وأشكال متفاوتة.
 

وأنا أكتب المقال، وأبحث عن تعليقات، لفت نظري ما كتبته الصديقة حنان أبو نصر التي تعيش في السويد، منشوراً في فيسبوك، حيث قالت فيه: "بمناسبة الحديث عن الفنلندية سانا مارين (34 سنة)، أصغر رئيسة وزراء في العالم... يا جماعة فنلندا عندها نظام تعليمي كل دول العالم بتحاول تستفيد منه. إحنا بس خلونا نشد الهمة ونلاقي حلول لمواضيع مثل الجن وضرب النساء وقتلهن والختان، بعدين إن شاء الله بيفرجها ربنا".

الآن، ما أريد التركيز عليه في مقالي هذا أيضاً، هو أوّلاً، جزء من التجاوب مع خبر تولي سانا مارين لرئاسة الوزراء الذي اعتمد على أسس ذكورية في توليه، وهي تعليقات تمحورت حول صورها، شكلها الخارجي، شعرها، عيونها، فمها، إلخ… ومثل هذه التعليقات، قرأناها عبر صفحات السوشال ميديا من أشخاص قريبين وبعيدين. لكن، هل احتوت أياً من هذه التعليقات على معرفة خارج إطار الشكل الخارجي لمارين؟ هل رأى كاتبو التعليقات مارين خارج الإطار الذي تنظر من خلاله المجتمعات الأبوية للمرأة على أنها جسد فقط؟

في تعليق على ذلك، كتبت الصديقة والصحافية هبة عبيد، المقيمة في برلين، منشوراً في صفحتها الفيسبوكية، قالت فيه: "ياريتني فنلندي وكون وزير بحكومتك… يا ريتني شجرة فنلندية معفنة بشارعك… يا ريتني كعب تلبسيه بالاجتماعات…إلخ"، وتابعت منشورها بنفسٍ ساخر: "كل ما سبق هي تعليقات ذكورية على استلام سانا مارين رئيسة وزراء فنلندا. مين سانا مارين يعني؟ بنت حلوة. ليش التعليقات ذكورية؟ لأنه لو كانت - بشعة - ما كانوا عرفوا يقرؤوا اسمها. وبالنسبة إلهن ما مهم كيف وصلت للسلطة وشو قصتها وليش صارت هون؟ المهم إنها حلوة. إي معليش تصيري رئيسة إذا كنت حلوة، وما رح يشوفوكي غير بنت حلوة".

النقطة الثانية التي أوّد الإشارة لها، بعيدة عن موضوع التعليقات التي انتشرت، مع العلم أن المعلومة قد نُشرت عبر صفحات إعلامية، وهي مسألة الأمومة، كون سانا مارين أم لطفل يبلغ من العمر عامين. وقد انتشرت بعض الصور وهي حاملة لطفلها. تأخذنا هذه الصور، كما وفكرة توليها لمنصب مهم مثل مع طفلٍ بعمر صغير، إلى صور كثيرة لنساء في العالم يعملن بمهن عديدة، منها المتعلقة بسياسات الدول، ويحملن أطفالهن بين أياديهن وهن يقمن بأعمالهن.

ليس لي أن أقول الكثير هنا، لأني لست أماً، ولكني محاطة بأمهات كثيرات لم تمنعهن الأمومة عن مواصلة أعمالهن وشغفهن، فما أريده الإشارة إليه هو أن سانا مارين ونساء كثيرات في العالم، هن نموذجاً حياً ومهماً مناهضاً لتأطير أدوار النساء الاجتماعية في مجتمعاتنا والعالم حول الأمومة والمنزل، بمعنى، هذه الأمهات تقول: من حقنا أن نكون أمهات ومن حقنا أن نعمل ونجتهد وننجح… أمومتي لا تمنعني من مزاولة مهنتي أو تحقيق أحلامي، رغماً عن كل من وما يحاول وضع حواجز "سلطوية" على حقّي هذا.

النقطة الثالثة التي أوّد تناولها، هي أن سانا مارين هي ابنة عائلة مثلية الجنس، المولدة لأمّها وشريكتها/ حبيبتها/ زوجتها. وهذه الحقيقة مهمّة جداً، في سياق "تابوهات ومحرمات" اجتماعية حول حقّ المثليين/ات جنسياً بالإنجاب وتكوين عائلة، وحقّهم/ن في الأمومة والأبوة، كما حقّهم في ممارسة هوياتهم الجنسية التي يختارونها.

دراسات عديدة أشارت إلى أنه ليس هنالك أي تأثير "سلبي" لعائلات مثلية الجنس على الطفل/ة، لكن بسبب "قسوة" المجتمعات، التي تؤمن بشكل العائلات الواحد "التقليدي" المكوّنة من مغايرين جنسياً، أحياناً يقع الطفل/ة ضحية هذه القسوة. سانا مارين بنفسها أشارت إلى تحديات مرّت بها في صغرها، ليس لأنها لم تشعر بأنها في عائلة "طبيعية"، بل بسبب معاملة المجتمع للعائلات من الجنس الواحد على أنها غير حقيقية أو متساوية مع العائلات الأخرى، التي من جنسين.

في قصّة سانا مارين عوامل مهمّة عديدة، بعيداً عن التعامل مع شكلها الخارجي، هي قصّتها كإنسانة، والتي بإمكانها أن تشبه قصص نساء أخريات عديدات في العالم، قصص مليئة بالتحدي وشعور بعدم العدالة لأنها لا تناسب "معايير المجتمع الأبوي".
 

وبنفس الوقت، وعلى الرغم من كل التحديات، استطاعت مارين أن تواصل العمل على تحقيق ما تريد، وعلى الرغم من أننا لا ندرك حتّى الآن مسار مارين السياسي وأبعاده، لكن على الأقل، فإن ما نعرفه اليوم يشكّل بمثابة نموذجاً مهماً، على أمل أن يكون له أبعاد إيجابية عديدة. يشبه هذا النموذج قصصاً عديدة لنساء، مع الاختلاف بالظروف والتحديات التي تمرّ بها، اللاتي استطعن كسر حواجز متنوعة لتحقيق ما يرغبن به.

بالعودة إلى التعليقات حول توليها رئاسة وزراء فنلندا، من الجدير الإشارة إلى التجاوب الإيجابي الكبير، بعيداً عن الذكورية، هذا التجاوب الذي يشير إلى ضوء ما تسير باتجاهه النساء، بقدراتهن وجرأتهن وقوتهن.

 

رشا حلوة

* المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبته وليس بالضرورة عن رأي مؤسسة DW.

 

إعلان