ردود فعل محلية وعالمية مفعمة بالأسى إزاء وفاة غراس | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 13.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ردود فعل محلية وعالمية مفعمة بالأسى إزاء وفاة غراس

تواردت ردود فعل محلية وعالمية مفعمة بالأسى والحزن حيال وفاة الأديب الألماني الشهير غونتر غراس. وفيما أشاد الرئيس الألماني يواخيم غاوك بغراس ووصفه بالمؤلف العظيم، أعرب وزير الخارجية الألماني عن صدمته الكبيرة بوفاته.

أشاد الرئيس الألماني يواخيم غاوك بالأديب الألماني الشهير الحائز على جائزة نوبل في الأدب، غونتر غراس، عقب وفاته اليوم الاثنين (13 أبريل/ نيسان 2015)، ووصفه بأنه مؤلف عظيم وصاحب روح سياسية باسلة. وكتب غاوك اليوم في خطاب التعازي: "تشتمل روايات غراس وقصصه وشعره على آمال كل الأجيال وأخطائها، وكذلك على مخاوف كل الأجيال وتطلعاتها".

من جانب آخر، أشادت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بقيمة الأديب الألماني الشهير، جونتر جراس، الذي توفي اليوم الاثنين عن عمر يناهز 87 عاما. وأوضح المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت، بالعاصمة الألمانية برلين أن ميركل أعربت عن تعاطفها مع أرملة جراس الحائز على جائزة نوبل في الأدب في خطاب التعازي الذي أرسلته إليها.

وكتبت ميركل في خطابها: "أسهم جراس في صياغة تاريخ ما بعد الحرب في ألمانيا بالتزامه الفني والمجتمعي والسياسي على نحو لم يفعله سوى قليلين". وتابعت المستشارة الألمانية: "بوفاة جونتر جراس فقدت جمهورية ألمانيا الاتحادية فنانا أودعه ببالغ الاحترام".

"غراس مرآة للوطن"

وأشار الرئيس الألماني إلى أن غراس اتسم طوال حياته بالروح السياسية العنيدة، التي لم تكن تهاب الدخول في نزاعات أو التعرض لانتقاد والتي أثرت في الأوساط السياسية بشكل جوهري على مدار عقود. ونقل ديوان الرئاسة عن غاوك قوله: "إن عمل غراس يعد مرآة معبرة لوطننا وجزءا باقيا في تراثه الأدبي والفني".

من ناحيته، أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك- فالتر شتاينماير عن "صدمته العميقة" حيال وفاة الأديب الألماني العالمي غونتر غراس. وقال شتاينماير في العاصمة الألمانية برلين إن غراس يعد مواطنا ألمانيا عظيما وهو ابن مدينة لوبيك الواقعة شمالي ألمانيا. وأضاف أنه أمر محزن أن يتوفى غراس الآن في اليوم الذي يسبق رؤية العالم بأكمله لمدينة لوبيك من خلال اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع المقرر عقده بالمدينة غدا الثلاثاء.

"فقدان مؤلف فصيح"

أعرب رئيس أكاديمية برلين للفنون، كلاوس شتيك، عن صدمته إزاء وفاة غراس، وقال اليوم الاثنين: "بوفاة غونتر غراس فقد العالم الأدبي مؤلفا فصيحا وفقدت جمهوريتنا مواطنا باسلا". وتابع: "إنني شخصيا سوف أفقد صديقا صاحب موقف، وكان يمكن الاعتماد عليه دائما في النواحي السياسية وكذلك في النواحي العملية". وأكد أنه سوف يفتقد غراس كثيرا.

ومن جانبه أعرب برند زاكسه عمدة مدينة لوبيك، التي ينحدر منها غراس، عن صدمته العميقة حيال وفاة الأديب الألماني البارز الحائز على جائزة نوبل في الأدب. وقال زاكسه اليوم الاثنين في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "إنها خسارة هائلة لمدينة لوبيك وللأدب الألماني والعالمي بأكمله".

"خسارة للأدب العالمي"

وتابع: "خالص تعاطفي مع زوجته وأسرته". ومن جانبه أعرب أيضا يورغ-فيليب تومسه، مدير متحف "غونتر غراس" الأدبي بمدينة لوبيك، عن صدمته العميقة حيال وفاة غراس، وقال: "إننا ممتنون للكثير من المعايشات التي سمح لنا بمشاركتها معه".

وعلى الصعيد العالمي أعرب الروائي المجري العالمي الحائز على جائزة نوبل للأدب، ايمري كيرتيش، عن حزنه لوفاة صديقه ورفيقه غراس. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية تصريحات كيرتيش/85 عاما/ عن زوجته ماجدا وقوله: "لم نكن نعمل في نفس الموضوع، ولكننا كنا أصدقاء وكنا نقدر بعضنا البعض".

"كاتب مثير للجدل"

من ناحيته، عبر اتحاد الكتاب العبريين في إسرائيل عن حزنه لوفاة الكاتب الألماني غونتر غراس. وجاء في بيان عن رئيس الاتحاد هيرتسل شاكاك اليوم الاثنين أن "غراس كان كاتبا ساهم بكثير في الأدب العالمي". غير أن الاتحاد الإسرائيلي رأى في الوقت ذاته أن غراس سيظل حتى بعد موته كاتبا مثيرا للجدل وقال شاكاك في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن غراس "قام بحملة سياسة لنزع الشرعية" ضد إسرائيل.

وأضاف "لم يبد غراس حتى وفاته ندما إزاء تصريحاته المعادية لإسرائيل" وأنه "قام قبل ثلاثة أعوام بحملة صليبية حديثة ضد الدولة اليهودية". أضاف رئيس اتحاد الكتاب العبريين: "كان على غراس أن يدعو بصفته أحد الألمان الداعين للأخلاق الفاضلة في ظل النزاع النووي مع إيران لتجنب ارتكاب محرقة جديدة ضد الشعب اليهودي".

من جانبها، أشادت رئيسة حزب الخضر الألماني زيمونه بيتر، بالأديب الألماني الشهير الذي توفى اليوم الاثنين، جونتر جراس، ووصفته بأنه "عقل قائد ومفكر غير تقليدي". وأوضحت بيتر اليوم في العاصمة الألمانية برلين أن جراس الحائز على جائزة نوبل في الأدب يعد " ناصحا فصيحا للسلام والعدل وحقوق الإنسان". وأكدت أنه لم يكتف أبدا بالكتابة عن العالم، ولكنه كان يسعى لتغيير العالم. وتابعت: "ديموقراطيتنا تدين لجونتر جراس بالكثير".

ومن جانبه أوضح رئيس الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني، غريغور غيزي، أن وفاة جراس تركت فجوة عميقة في ألمانيا. وقال اليوم: "أسهم جونتر جراس في صياغة ألمانيا من الناحية الأدبية على نحو لم يفعله سوى فليلون كما أنه شارك في النزاعات السياسية المجتمعية بفصاحة كلمته".

يشار إلى أن غراس الحائز على جائزة نوبل في الأدب، توفى اليوم عن عمر يناهز 87 عاما، ويعد أحد أهم الأدباء المعاصرين.

ع.ش/ ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات