ردود فعل متباينة حول تصريحات مسؤول بارز بخصوص ترشح مبارك للانتخابات الرئاسية | سياسة واقتصاد | DW | 22.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ردود فعل متباينة حول تصريحات مسؤول بارز بخصوص ترشح مبارك للانتخابات الرئاسية

صرح مسئول كبير في الحزب الوطني المصري أن الرئيس مبارك سيكون مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية القادمة. التصريحات أثارت ردود أفعال متباينة بين قوى المعارضة، واعتبرها البعض محاولة للتشويش على الانتخابات البرلمانية القادمة.

default

تشهد الساحة السياسة المصرية غموضا حول من سيرأس مصر العام القادم

أثارت تصريحات الدكتور علي الدين هلال، أمين إعلام الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر، المتعلقة بترشيح حزبه الرئيس مبارك لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة، أثارت ردود فعل متباينة بين القوى السياسية في مصر. فقد اعتبر الدكتور سعد الكتاتني رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أن التصريحات "نوع من التشويش على انتخابات مجلس الشعب المقبلة"، وذلك فقا لصحيفة "المصري اليوم" القاهرية في عددها الصادر اليوم الجمعة (21 اكتوبر/تشرين اول). كما نقلت الصحفية المصرية عن الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية قوله بأن المعارضة "لديها قناعة بأن الرئيس مبارك سيظل رئيسا مدى الحياة".

من ناحيته علق جورج إسحق القيادي في الجمعية الوطنية للتغير التي أسسسها لدكتور محمد البرادعي على تصريحات هلال في حديث له مع صحيفة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر اليوم قائلا "لا توجد أي دلائل على أن هناك مرشحا آخر عن الحزب الوطني في الانتخابات الرئاسية غير الرئيس مبارك الذي أكد أكثر من مرة أنه سيستمر في موقعه حتى آخر نفس".

مؤشر قوي على ترشح مبارك

Demonstration in Kairo

تعاني العديد من وسائل الإعلام المصرية المستقلة حاليا من تضييق الخناق عليها قبل الانتخابات البرلمانية القادمة

وقد صُنفت التصريحات الأخيرة للدكتور علي الدين هلال، أمين إعلام الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر، على أنها تمثل أقوى مؤشر حتى الآن على أن الرئيس حسني مبارك سيسعى لإعادة انتخابه العام المقبل، فقد قال هلال إن "مرشح الحزب الوطني للانتخابات الرئاسية القادمة هو الرئيس محمد حسني مبارك." مضيفا أن "هذه هي إرادة كل قيادة الحزب." جاءت تصريحات هلال خلال برنامج حواري عرضته في وقت سابق أمس الخميس (21 اكتوبر/تشرين اول) قناة الحرة التي تبث إرسالها باللغة العربية من الولايات المتحدة، كما أكدها هلال بعد ذلك لوكالتي رويترز وفرانس بريس للأنباء.

وتأتي تصريحات هلال تلك في إطار سلسلة من التصريحات قد أدلى بها بعض من قوى الحزب الوطني الحاكم في وقت سابق تدعو أو تلمح إلى ترشيح الرئيس المصري لنفسه في الانتخابات الرئاسية. وطالما كانت هذه التصريحات مصحوبة بعبارة "إلا إذا قرر الرئيس مبارك غير ذلك". إلا أن تصريحات هلال الأخيرة بحسب العديد من الصحف المصرية لم تعقبها هذه المرة مثل هذه العبارة.

(هـ.إ./ رويترز/ أ.ف.ب)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

إعلان