ردا على أحكام عراقية.. فرنسا تؤكد رفضها المبدئي لعقوبة للإعدام | أخبار | DW | 27.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ردا على أحكام عراقية.. فرنسا تؤكد رفضها المبدئي لعقوبة للإعدام

بعد أن قضت محكمة عراقية بإعدام ثلاثة فرنسيين من مقاتلي تنظيم داعش، قالت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين إنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ، لكنها أضافت أنها تحترم السيادة العراقية.

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين(27 أيار/مايو 2019) أن باريس قامت بـ"الاجراءات اللازمة" لدى السلطات العراقية لتذكيرها بمعارضتها لعقوبة الإعدام، بعد أحكام بالإعدام صدرت بحق ثلاثة فرنسيين ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، الأحد في العراق.

وقالت الوزارة في بيان إن "فرنسا تعارض من حيث المبدأ في أي وقت وفي أي مكان عقوبة الإعدام". وأضافت أن السفارة الفرنسية لدى العراق "تقوم بالإجراءات اللازمة لدى السلطات العراقية لتذكيرها بهذا الموقف الثابت".

وفي وقت مبكر من الاثنين أصدرت محكمة في بغداد حكما بالإعدام على فرنسي رابع دين بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس في المحكمة. وقال القاضي أحمد محمد علي للفرنسي المدان مصطفى المرزوفي إن "الدلائل والاعترافات (...) تظهر أنك انضممت لتنظيم الدولة الإسلامية، وعملت في فرعهم العسكري، ونحكمك بالإعدام شنقا بحسب القانون 4 إرهاب".

وقالت الوزارة في بيان "السفارة الفرنسية في العراق، بموجب دورها في تقديم الحماية القنصلية، تتخذ الخطوات الضرورية لإيضاح موقفها (المعارض لعقوبة الإعدام) للسلطات العراقية". وأضافت الوزارة أنها تحترم سيادة السلطات العراقية وأن من ينتمون للدولة الإسلامية "يجب أن يعاقبوا على جرائمهم" التي تصل عقوبتها إلى الإعدام في العراق.

وأصدرت محكمة في بغداد الأحد أحكاما بالإعدام للمرة الأولى على ثلاثة فرنسيين دينوا بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية". وذكر مسؤول قضائي أن المحكومين هم كيفن غونو وليونار لوبيز وسليم معاشو الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديموقراطية في سوريا، ونقلوا مع تسعة فرنسيين آخرين إلى العراق في شباط / فبراير الماضي. ولدى هؤلاء مهلة 30 يوما لاستئناف الحكم.

وأعلن العراق مؤخرا استعداده لمحاكمة الجهاديين الأجانب الذين قبض عليهم في العراق أو في سوريا، وبينهم الموجودون في قبضة قوات سوريا الديموقراطية التي استعادت أخيرا السيطرة على آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا.

ح.ع.ح/ح.ز(أ.ف.ب/رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة