رحيل صاحبة ″أحلام النساء الحريم″.. أشهر عالمة إجتماع مغربية | ثقافة ومجتمع | DW | 30.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

رحيل صاحبة "أحلام النساء الحريم".. أشهر عالمة إجتماع مغربية

نعت مواقع الكترونية وهيئات ثقافية مغربية الاثنين رحيل عالمة الإجتماع المغربية الشهيرة فاطمة المرنيسي، التي توفيت عن سن تناهز 75 عاما، وتركت رصيدا علميا وأدبيا غزيرا ترجم إلى عشرات اللغات العالمية، وتميزت بجرأتها النقدية.

فقد المغرب وجهاً نسائياً من أشهر علماء الاجتماع في العالم العربي، فاطمة المرنيسي فارقت الحياة، صباح اليوم الاثنين (30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015)، عن سن ناهز 75 عاماً. وذكر موقع "لكم" المغربي أن رحيل الكاتبة والسوسيولوجية فاطمة المرنيسي يشكل خسارة للساحة الثقافية المغربية، وقد تركت أعمالاً غزيرة في حقلي علم الاجتماع والأدب، و"تُرجمت كتبها إلى أكثر من ثلاثين لغة في العالم، وكانت لها مساهمات مبكرة في الفعل الحقوقي والنسائي في صيرورة النضال من أجل المساواة بين الجنسين".

وتعتبر المرنيسي من أبرز الكاتبات بالمغرب والعالم العربي، حيث اهتمت كتاباتها بالإسلام والمرأة وتحليل تطور الفكر الإسلامي والتطورات الحديثة، بالموازاة مع عملها في الكتابة كانت تقود كفاحاً في إطار المجتمع المدني من أجل المساواة وحقوق النساء. وساهمت في قيادة أبحاث ميدانية اجتماعية حول أوضاع المرأة في المغرب، وتخرج على يديها مئات من الباحثات والباحثين في مجال علم الاجتماع.

Literaturpreis für die marokkanische Schriftstellerin Fatima Mernissi

واختارت صحيفة "الغاردين" البريطانية فاطمة المرنيسي سنة 2011 بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ضمن الكوكبة الأولى للنساء المائة الأكثر تأثيراً في العالم. وحصلت الكاتبة المغربية الراحلة سنة 2003 على جائزة أمير أستورياس للأدب مناصفة مع سوزان سونتاغ.

وتميزت أعمال فاطمة المرنيسي برؤيتها النقدية لأوضاع المرأة في العالم الإسلامي ودعوتها لتحريرها من القيود الاجتماعية والمحظورات، لكن المرنيسي التي تتقن الاعتماد على المناهج الغربية في أبحاثها لم تكن تدخر أيضاً جهداً في تسليط الأضواء على مكامن الخلل في نظرة الثقافة الغربية للمرأة، مثلما فعلت في كتابها "شهرزاد ليست مغربية".

وولدت فاطمة المرنيسي عام 1940 بفاس العاصمة العلمية للمغرب، وتابعت دراستها بجامعة محمد الخامس في الرباط وجامعة السربون في باريس ثم جامعة برانديز بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتنوعت إصداراتها بين بحث وسيرة ذاتية ومنها بالخصوص، "ما وراء الحجاب"، و"الإسلام والديمقراطية" و"الحريم السياسي" و"شهرزاد ليست مغربية" و"أحلام النساء الحريم" (حكايات طفولة الحريم)، الذي يعتبر بمثابة سيرة ذاتية مثيرة للكاتبة.

م.س/ع.غ /DW

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015